أول ظهور علني للرئيس هادي منذ محاولة الإمارات التعدي على سقطرى (صورة-تفاصيل)

تقى الرئيس عبد ربه منصور هادي، رئيس الجمهورية، امس الأحد، 06/أيار/2018 م، مجلس الشيوخ البلجيكي الان ديستيكيه وعددا من اعضاء البرلمان، وناقش معه تعزيز العلاقات وتفعيلها بين بلادنا وبلجيكا والوقوف على واقع اليمن وتغيراته وتحدياته المختلة،جملة من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك. ووفقاً للوكالة فإن الرئيس هادي وضع " الوفد البلجيكي امام مستجدات الأوضاع في بلادنا، واستعرض معه جوانب السلام ومحطاته المختلفة بدءاً من عملية التحول السياسي وصولاً الى التوافق والحوار الذي ارتضاه شعبنا اليمني سبيلاً لحل خلافاته وتراكمات عقود من المآسي والدمار والذي افرزته مخرجات الحوار الوطني ومسودة دستور اليمن الاتحادي الجديد المبني على العدالة والمساواة والحكم الرشيد والتي شارك فيها مختلف أطياف الشعب اليمني وقواه الحيه من الأحزاب السياسية والشباب والمرأة ومنظمات المجتمع المدني وتيار الحوثيين الذين ارتدوا لاحقاً على ذلك التوافق لمصلحة ايران وتنفيذاً لأجندتها الدخيلة لزعزعة أمن واستقرار اليمن و المنطقة". وطبقاً للوكالة فقد جدد الرئيس " موقف الحكومة الثابت و الداعم للسلام العادل المبني على المرجعيات الثلاث المتمثلة في مخرجات الحوار الوطني واستكمال تنفيذ المبادرة الخليجية وقرارات الشرعية الدولية وفِي مقدمتها القرار رقم 2216". وأوردت الوكالة أن الرئيس هادي " ثمن دور بلجيكا في إطار دول الاتحاد الاوروبي ودعمها لليمن في مختلف المجالات ومنها الجوانب الإنسانية والتنموية، وتطلع الى تعزيز وتطوير وتفعيل الدور البلجيكي لما فيه مصلحة الشعب اليمني الذي يمر بظروف صعبه واستثنائية في هذه المرحلة الراهنة". وثمن أعضاء الوفد البلجكي دور الرئيس هادي لمصلحة وطنه وشعبه في ظل الظروف الراهنة وجهوده المبذولة نحو تحقيق السلام، وكذا الصورة الكاملة التي قدمها فخامة الرئيس لمجمل الأوضاع في اليمن وتجربة الحوار والتسهيلات التي قدمت في هذا الإطار لمصلحة أمن واستقرار اليمن". وجددوا " موقف بلجيكا الداعم لليمن وتقديمها للمساعدات الإنسانية والتنموية عبر المنظمات الدولية وكذلك من خلال الدعم المباشر الذي وصل خلال العام الماضي الى نحو 12مليون دولار لمصلحة الجوانب الإنسانية".
<