يحيى محمد عبدالله صالح من موسكو يستنجد بروسيا لقيادة الحرب !

نظم ملتقى الرقي والتقدم الذي يراسه نجل شقيق صالح، يحيى محمد عبدالله صالح، الذي منح مؤخرا عضوية اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام، مؤتمره الثاني اليوم في العاصمة الروسية موسكو.

وحمل المؤتمر الثاني عنوان  "الإرهاب في الشرق الأوسط.. آفاق المكافحة"، والذي حضره كما افادت وسائل اعلام حزب الشعبي العام، عدد من السياسيين والعسكريين والمثقفين والحقوقيين ومنظمات المجتمع المدني الروس المهتمين بالحرب على الإرهاب.

 وفي كلمته دعا يحيى صالح الى العمل الجدي في مكافحة الإرهاب ووقف الدعم و التمويل و التسليح الذي تقوم به بعض الدول للجماعات الإرهابية.

وطالب صالح روسيا الاتحادية أن توسع إطار حربها ضد الإرهاب لتقود حربا عالمية حقيقية ضد الإرهاب وان تصدر تشريعاً يجرم بيع الأسلحة للدول الراعية والممولة للإرهاب .

وتطرق الى ما تتعرض له البشرية من مخاطر الإرهاب و آفة تفشيه خصوصاً في ظل انعدام الوسائل الفعالة للقضاء عليه وعدم الجدية في محاربته.

ودعا الى العمل الجدي في مكافحة الإرهاب ووقف الدعم و التمويل و التسليح الذي تقوم به بعض الدول للجماعات الإرهابية.

وشدد رئيس ملتقى الرقي والتقدم خلال كلمته، على تجريم أي عقيدة تبيح قتل الآخرين تحت أي مبرر كان ومنع التحريض على الآخر ومنع الفضائيات التي تروج لهذا الفكر أو تتعاطف معه، وناشد روسيا استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يجبر جميع اعضاء الأمم المتحدة بذلك .

<