قيادي حوثي يذبح "ثور" في مدرسة بصنعاء بعد ضربه لإحدى الطالبات ومحاولته قتلها

ذبح أحد مشرفي الحوثيين في العاصمة صنعاء أمس الأربعاء ثور كبير في مدرسة حكومية بعد ضربه لإحدى الطالبات ومحاولته طعنها .

وحصل " المشهد اليمني " على صورة تظهر تقديم القيادي الحوثي " محمد الطيري " ثور قبل أن يقوم بذبحه في ساحة مدرسة " سكينة "  فيما يسمى بالتحكيم في العرف القبلي اليمني دون مراعاة لحرمة المدرسة وأماكن التعليم .

وقالت مصادر محلية لـ"المشهد اليمني" أن القيادي محمد الطيري صاحب محلات الطيري التجارية الكائنة في شارع خولان جوله ٤٥ السبت الماضي قام بالإعتداء بالضرب المبرح على الطالبة عُلا احمد محمد حزام قحطان التي تدرس في الصف التاسع بسبب تمزيقها شعار الجماعة من جدار المدرسة.

وأضافت المصادر أن القيادي الطيري الذي دخل برفقة خمسة من مرافقيه المسلحين حاول قتل الطالبه علا بجنبيته لولا تدخل الطالبات والمعلمات اللاتي وقفن أمامه.

من جانبه قال مدير التربيه بامانة العاصمه محمد عبدالله الفضلي،  ان المدعو الطيري طلب من طالبات مدرسة " سكينة "بشارع 45 رفع الشعار على جدار المدرسه وترديده داخلها، فرفضن طلبه مما اثار غضبه على احدى بنات المدرسه.

واضاف الفضلي: وضحنا للطيري الذي يسمي نفسه رئيس مجلس الاباء، ان المدرسه للتعليم ومحايده ويمنع فيها ممارسة اي عمل حزبي او رفع شعارات لاي حزب وعلى الجميع التعاون والتفهم ان من مصلحة ابنائنا الطلاب والطالبات تجنيبهم الصراعات والخلافات وتركهم يتعلمون، الا ان الطيري كان قد جمع مجموعه من المسلحين داخل المدرسة وباشروا اخافة الطالبات والمدرسات وترديد الصرخه داخل المدرسة.

وأشار الفضلي أن المدرسة أغلقت بطلب من الأهالي حتى تقوم الجهات المختصه بواجبها ونحصل على التزامات مؤكدة لعدم تكرار ماحدث.

وسبق أن قام الحوثيين بذبح الأثوار في مدرسة بمنطقة " سواد حنش " شمال العاصمة بعد اعتداء نجل قيادي حوثي على مدير المدرسة كما قام الحوثيين بذبح أحد الأثوار أمام مسجد " حجر " بشارع الزبيري - وسط العاصمة بعد اقتحامهم المسجد أثناء إحدى صلوات الجمعة وفرضهم خطيب بالقوة .