الحوثيون يردون رسمياً على دعوة وزير الدفاع الأمريكي لعودة المفاوضات

ابدت حكومة الإنقلاب في صنعاء قبولها بدعوة وزير الدفاع الأمريكي  جيمس ماتيس والتي تضمنت التوصل إلى حل للازمة اليمنية من خلال مفاوضات برعاية الأمم المتحدة.

وقال مصدر مسئول في ما يسمى المجلس السياسي للإنقلابيين اليوم الاربعاء ان المجلس يرحب بأي موقف دولي يدعم الحل التفاوضي والسياسي في اليمن.

واضاف المصدر وفق ما نقلته وكالة الأنباء التي يسيطر عليها الحوثيون :"تابعنا التصريحات المنسوبة لوزيري الخارجية والدفاع الأمريكيين، وإذ نؤكد على موقفنا الثابت من السلام العادل الذي يحفظ لليمن سيادته وكرامته وسلامة أراضية فإننا نرحب بأي موقف دولي يدعم الحل التفاوضي والسياسي بما في ذلك خارطة الطريق التي قدمتها الأمم المتحدة ووزير الخارجية الأمريكية السابق كأرضية للتفاوض ولتشمل الجانب السياسي والأمني والعسكري" .

وأكد المصدر الإستعداد للمضي في المفاوضات دون شروط مسبقة مع وضع أسس لتعزيز الثقة وإيقاف الغارات ورفع الحصار المفروض على اليمن , حسب قول المصدر .

كما رحب وزير الخارجية في حكومة الانقلاب هشام شرف عبدالله، بالتصريحات الأخيرة لوزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس عشية زيارته للمنطقة التي تشمل عدد من الدول وعلى رأسها السعودية.

وكان قد شدد وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، على ضرورة وقف الصواريخ التي يطلقها الحوثيون من اليمن نحو الأراضي السعودية، قائلا إن ذلك يتسبب بمقتل مدنيين داخل اليمن وخارجه.

وقال الوزير : "نحن نرى، أن الحوثيين يطلقون الصواريخ التي يحصلون عليها من إيران نحو المملكة العربية السعودية….فلهذا يجب وضع نهاية لهذا الوضع".  

وأعرب ماتيس عن أمله بأن تستطيع الأمم المتحدة وضع حد للنازع في اليمن من خلال الطرق السياسية وبأسرع وقت ممكن.