القضاء في تعز ينتصر على متهبشي الاراضي 

 

 في خطوة جرئية وعظيمة افتقدتها تعز من سنين استطاع رئيس محكمة غرب تعز القاضي/ محمد عبدالعليم السروري

  ان يعيد للقضاء في تعز هيبته

     وعظمته وقوته وصرامته

    وذلك عبر منطوقي حكمين

  نطق بهما في الاسبوع الفائت

  تضمن منطوق كلا الحكمين

  بازالة كافة البناء الذي تم بناءه

   في مساحة ارضيتين مختلفتين

   وتحميل المعتدين تكلفة الازالة

   وتحميلهم كافة الاغرام المالية

 لعدم شرعية البناء في الارضيتين

    كون الارضيتين مغتصبتين

   وتم البناء فيهما بقوة السلاح

           لا بقوة القانون .

 

    يحيا العدل يحيا العدل

   هكذا هتف المواطنين البسطاء

       الذين لاعلاقة لهم نهائياً

      بتلك القضيتين اللتان نطق

           القاضي بحكميهما

   لكن كانت ردة الفعل البرئية

      للمواطنين المتواجدين

 في قاعة المحكمة لقضايا اخرى

       كانت ردة فعل تلقائية

هزت اركان القاعة وهزت وجدان

       وافئدة كل المتواجدين

       في المحكمة واروقتها

  ربما لعدم تصديق آذان اولئك

        المواطنين البسطاء

   سماع مثل تلك الاحكام القوية

 التي غابت عن تعز طيلة الفترة

                السابقة .

 

   يحيا العدل يحيا العدل

       الله مااعظمها من عبارة

      تهز كل من كان له ضمير

  وترعب كل الطغاة الظالمين

كم تحتاج اليوم تعز لقضاة اقوياء

   يعيدون لتعز قيمتها وهيبتها

  يحقون الحق ويزهقون الباطل

 فإن حضر العدل والقائمين عليه

  غاب الظلم وتلاشى الظالمين

  فبالعدل وحده وبقوة القانون

 يستتب الامن والامان والاستقرار

 وتندثر الجرائم وتنقرض وتزول .

 

   لقد انقطعت الامطار عن

               هذه المدينة

       بسبب متهبشي الاراضي

          والمنازل والاسواق

   وتأخر تحرير هذه المحافظة

      بسبب اولئك المتهبشين

   وتشوهت سمعة تعز العظيمة

      بسبب اولئك المتهبشين

     وتقوضت الاشادات بوصف

 نضال تعز وتضحياتها وانكمشت

   بسبب عبث شرذمة المتهبشين

 وتضاعفت مآسي الناس وتشعبت

   بسبب عبث وتغطرس وتطاول

     اولئك العابثين المتهبشين

   ووصلت سمعت تعز للحضيض

         بسبب تهبش المتهبشين

   وغرقت تعز في قضايا الاراضي

         وشاب شعر راسها

      بسبب زمرة المتهبشين .

 

    فهل حان اليوم لتعز

  بعد مضي خمس سنوات حرب

 وبعد تقديم تضحيات جسيمة

وبعد وضع مآساوي عبثي عاشته

      خلال الفترة السابقة

  هل حان لها اليوم ان تستعيد

      نبضها وروحها وحياتها

      وتنصر قوة القانون

      وتهزم قانون القوة

فتنتفض ضد العابثين والمتهبشين

        وتقتلعهم من جذورهم

وتعري كل من يقف مع المتهبشين

   او يقف خلفهم ويسند صفهم

هل آن الاوان اليوم ياتعز ان نعلن

   ان لاصوت فوق صوت القضاء

    وهل آن الاوان للمؤسستين

    العسكرية والامنية في تعز

 ان يكونوا سندا للسلطة القضائية

      لتنفيذ قراراتها واحكامها

    حتى تشرق شمس العدالة

                في تعز

ويحل الخير والنعيم على هذه

     المحافظة وعلى ابنائها

   فثمرة الاحكام ياقيادات تعز

          هو إفعالها لاإهمالها

 الله مااجمل العدل حين يتحقق

     فبالعدل وحده تحيا الحياة .

 

المحامي / نجيب قحطان

مدير عام مكتب الإعلام بتعز

2019/11/2

نسعد بمشاركتك