لاخيار لليمن إلا الشرعية 

 

 نعم نعلم وندرك تماماً مدى ضعف الشرعية وصمتها السلبي سابقاً امام الكثير من التصرفات الرعناء لبعض من قدموا لليمن

  رافعين شعار محاربة إنقلاب

                 الحوثيين

       ودعم الشرعية واسنادها

      فتحولوا في ليلة وضحاها

        إلى سوط لجلد الشرعية

          وتمزيق اللُحمة الوطنية

        واضعاف مؤسسات الدولة

         وصناعة إنقلابيين جدد

           ضاعفت ماساة اليمن

          وعمقت جراح اليمنيين

      نعلم وندرك ونعي ذلك تماماً

         ولكن رغم كل ذلك الأسى

         لاخيار لليمنيين إلا الوقوف

               مع الرئيس هادي

            واسناد ودعم الشرعية

         وتقوية شكيمتهم من اجل

         الخروج من عنق الزجاجة

     وإنقاذ ماتبقى من بقايا الوطن

          وماتبقى من شكل الدولة

     وإنقاذ حياة وكرامة اليمنيين .

 

    نعم نعلم وندرك تماماً

      مدى خطأ الشرعية في تعيين

      كثيراًٍ من القيادات العسكرية

           والمسؤولين المدنيين

     وجعلهم يتربعون عرش الحكم

           ويتولون مفاتيح القرار

    فكانوا مجرد آلات شفط فقط

     لحلب الوطن وإستنزاف خيراته

  فارهقوا الشرعية وتآمروا ضدها

           وضد استقرارها وأمنها

        وكانوا إنقلابيين اكثر من

                الإنقلاب نفسه

          ورغم كل هذا القهر والظلم

     لاخيار لنا إلا الوقوف مع هادي

         وإسناد حكومته الشرعية

    من اجل دفعها إلى تصحيح كل

              اخطائها السابقة

           حتى لانزيد الطين بلله

وحتى لايسقط ماتبقى من الوطن

         في نكايات جلد الشرعية

           وجلد ذاتنا المجروح .

 

   نعم نعلم وندرك كل ذلك

   وندرك حجم مرارة التصرفات

           والاخطاء السابقة

التي تسببت بها الحكومة الشرعية

      سواء كان ذلك ناتج عن

    غباء سياسي او حسن نية

لكن يبقى الذهاب إلى اي خيارات

     بعيدة عن خيارات الشرعية

   ليس سوى مجرد إنتحار جماعي

          وإنهاء لاي بادرة أمل

   في إنتشال الوطن من عثرته

         وإيفاقه من غيبوبته

  وإنقاذ ماتبقى من خارطة اليمن

                   الكبير .

 

إسناد الشرعية والوقوف معها

            ليس خيار خيالي

            او إتجاه عاطفي

بل هو خيار وطني وإتجاه إجباري

       لكل اليمنين دون استثناء

      حتى ينجو يمننا من الهلاك

    والتفتت والتمزق والشتات

   فقد جرب الشعب اليمني خلال

   الاعوام السابقة كل الخيارات

          ولم نجد خياراً مناسباً

    يمكن الوثوق به والإتكاء عليه

           سوى خيار الشرعية

فالتظلل تحت ظل حائط الشرعية

     خير الف مرة من الوقوف

   تحت ظل حوائط المكونات

   الواهية والمسميات الهلامية

      التي فتتت اليمن ومزقته

      وجعلت اعزت اهلها أذلة

       فخسر اليمنيين وطنهم

      وخسر اليمانيون انفسهم

   وتحول الوطن الى حقل الغام

               لإهله وابنائه

     ومرتعاً يعج بالغنائم للغرباء

   القادمين اليه من خلف البحار .

 

        ايها اليمانيون

       الشرعية ملاذكم الاخير

        فلا يمكن ان نخلق وطناً

             من ابراج عاجية

              يسهل اسقاطها

   بمجرد مرور نفحة هواء عابرة .

 

المحامي / نجيب قحطان

2019/9/16

نسعد بمشاركتك