لماذا بكى شوقي احمد هائل ؟؟  

 

لم اكن اتوقع ابداً باني سارى ذات يوم دموع الرجل الصلب محافظ تعز السابق الاستاذ شوقي احمد هائل ليس لان البكاء عيب او عار

 بل لأن جميع من عرفه يعلم تماماً

  مدى صلابة ذلك الرجل وتماسكه

               وقوته وعناده .

 

في بداية الغزو الإنقلابي

             الحوثي المتسارع

           على العاصمة صنعاء

          كنت على موعد للمقيل

        مع محافظ تعز السابق

            شوقي احمد هائل

  في استراحة المحافظة بالمجلية

       كنت انا واثنين من اصدقائه

            اول الواصلين اليه

         تفاجأ بنا نقف امامه

         وهو جالس في زوته

    وتفاجانا بدموعه الذي حاول

      تغطيتها عنا وعدم رؤيتنا لها

   لم نكن نعلم ابداً ان ذلك الرجل

ستبكيه اغنية في احدى القنوات

         لكن كان الحال كذلك

فقدابكت تلك الاغنية شوقي هائل

      وكدنا ان نبكي جميعنا معه .

 

 لن اكون في يوم منكم

                يشهد الله والزمن

              انا حلمي بس كلمه

            أن يضل عندي وطن

              لاحروب ولاخراب

              لامصايب لامحن

       خذوا المناصب والمكاسب

            لكن خلولي الوطن )

   تلك الكلمات التي غناها بدموعه

                الفنان الرائع

              لطفي بوشناق

              هي من ابكت

          محافظ تعز السابق

   واسقطت دموعه كطفل رضيع

            فقد حليب امه للتو .

   بكى رئيس الوزراء السابق

     الاستاذ محمد سالم باسندوة

        بحرقة شديدة على الوطن

       في احد خطاباته المتلفزة

       وكان اعظم رئيس وزراء

                عرفته اليمن

      وضحك من بكائه الجميع

  وبكى بعده محافظ تعز السابق

     الاستاذ شوقي احمد هائل

  بحرقة شديدة ايضا على الوطن

        وهو يلاحظ انهياره العلني

     التي شاركت في بثه جميع

     القنوات الفضائية الاخبارية

         فكانا اولئك الباكيان

   اعظم مسؤولان عرفتهما اليمن

 فكم نحن اليوم بحاجة مسؤولين

      يستشعرون اهمية الوطن

       ويحسون باوجاعه وآلامه

                ويبكون عليه

     ولسنا بحاجة ابداً لمسؤولين

 يُبكون الوطن ويستحلون خيراته

          ويلتهمون ماتبقى منه .

 

  إبكوا يامسؤولي اليمن

      إن كان لاتزال فيكم ذرة وطن

       فعسى دموعكم تُضحك يمناً

        وتُنبت وطناً يحفظ ابنائه

     وتتسع فيه الحياة للجميع .

 

المحامي / نجيب قحطان

2019/7/11

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص