تعز بين تضحيات الابطال وكتابات الانذال     

 

 

 تخوض تعز اعنف حروبها واعتى معاركها وملاحمها ويقدم ابطالها الاوفياء يومياً اغلى التضحيات وتقدم تعز يومياً

            اعظم البطولات

      وفي سبيل ان تتنفس تعز

        وتتمدد وتتقدم نحو الامام

      يسقط في سبيل ذلك شهداء

                اغلى الرجال

        وتنزف انقى واطهر الدماء

  كل ذلك من اجل تعز وحرية تعز

         وكرامة تعز وحياة تعز .

 

   ورغم كل التضحيات

           تجد في الجهة المقابلة

    اقلام رخيصة تبذل كل جهدها

          في تشويه صور المعارك

   وتشويه صورة الجيش الوطني

     وتحريف الحقائق وتزييفها

  والطعن في رجال تعز وابنائها

                  وقياداتها

    فيحولون معارك تعز العظيمة

            عبر كتاباتهم الكاذبة

         من معارك حرية وتحرير

        الى معارك مصروف للعيد

       كل ذلك الحقد البغيض

            والكذب المشين

   من اجل ان ينال اولئك الاقزام

             مصروفهم اليومي

    من بعض ممن لاتروق لهم تعز

             ولايروق لهم جيشها

        ولايروق لهم امنها وامانها .

 

        اقلام ساقطة

         تواصل سقوطها اليومي

    غير آبهة بحجم كل التضحيات

              التي تقدمها تعز

              ويقدمها ابنائها

     اقلام وقحة تبعث كل يوم

          رسائل تشكيك نتنة

           تحت دموع زائفة

    تسأل الى اين وصلت المعركة

      وتهشتج اهاشيج مكر وزيف

    بأن تعز تضحي دون اي تقدم .

 

     مااقبحكم مااقبحكم

         تريدون من تعز التحرير

   ولاتريدون من ابنائها التضحية

       وتطالبون الجيش التقدم

                في الجبهات

  وتطعنوه بسكاكينكم في ظهره

             بكل خبث وحقد

تطلبون من ابطال جيشنا الوطني

         ان يصنعوا المعجزات

    وترفعون تقاريركم السوداء

بان هذا الجيش ليس إلا مليشيات

 ولايستحق افراده حتى بيادات

           لاقدامهم المتشققة

          مااقبحكم مااقبحكم

     جيش لايملك كاسحات الغام

          ويفجر الالغام باقدامه

      جيش لايمتلك عربات مدولبة

       ويتقدم بكل شجاعة وإقدام

           ليس له اي دروع واقية

       سوى رؤوسهم وصدورهم

       جيش يخوض اعتى المعارك

    دون سلاح ثقيل او اسناد جوي

        ويتقدم بكل صمود وثبات

        جيش خلال خمس سنوات

             بسلاحه الشخصي

            وامكانياته البسيطة

   منع الحوثي بكل عتاده الحربي

          من ان يتقدم صوب تعز

                   شبراً واحداً

        ومع ذلك ترمونه بكل التهم

           وتنعتونه بكل الصفات

          وتشككون بكل تضحياته

             وتطعنونه كل يوم

   وتتمنون زواله وزوال حباة تعز

   من اجل ان لاينقطع مصروفكم

        وان لاتفرغ حصالاتكم !!

 

       مااقبحكم مااقبحكم

  تتفنون في الكتابة عن خروقات

         بعض الاطفال والاوغاد

            في وسط شارع جمال

      وتسكبون دموعكم المزيفة

          ملئ صفحات مواقع

         التواصل الإجتماعي

     وتعمى ابصاركم وبصائركم

    وتشل اياديكم وتجف اقلامكم

           وتجف كل دموعكم

    امام كل قبح جرائم الحوثيين

     في حق اطفال تعز وابنائها

         مااقبحكم مااقبحكم

              تتمنون هزيمة تعز

               وهزيمة جيشها

     من اجل ان تنتصر تقاريركم

        وتمتلئ حصالاتكم المالية

      قبح الله اشكالكم واقلامكم

    ومعاذ الله ان تكونوا من تعز

             او تكونوا لتعز .

 

المحامي / نجيب قحطان

مدير عام مكتب الإعلام بتعز

2019/6/23

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص