الحمدلله .. شهر تعز من 55 بوم إلى 25 يوم

 اذهبوا ياموظفي مكاتب السلطة المحلية بتعز لإسنلام رواتبكم لشهر ابريل 2019 م من بنك الكريمي وجميع فروعه
            في الجمهورية
            والحمدلله الذي نصرنا
            وجعل كلمتنا العليا
          وكلمة اعداءنا السفلى
       فحق الحق وزهق الباطل
            وتحققت البشرى
    وخابت كل ظنون الظانين
        والبائسين والمشككين
              فانتصرت تعز
      وصرفت رواتبها بانتظام
    بحسب ماوعدنا به سابقاً
              وبشرنا به  .

  حين كتبت ذات يوم مبشراً
                  موظفي تعز
        بانتظام رواتبهم كل شهر
 ونقل مصرحات الرواتب من عدن
                   إلى تعز
         قفز كثير من الموتورين
       يعارضون نقل المصرحات
                   إلى تعز
       وان نقل الرواتب الى تعز
     ليس في مصلحة الموظفين
        وذهب بعضهم يكيلون لي
                انواع التهم
          ابتداءً من اتهامي بأني
      ساحصل على نسبة مالية
   من مالية تعز وبنك تعز المركزي
           ومن بنك الكريمي
            ووصولاً إلى إتهامي
       بأني اتآمر ضد الموظفين
           واقف ضد مصلحتهم
  بل ذهب بعض اولئك المحبطين
      للتلفظ ضدي بانواع الشتائم
     عبر كتاباتهم وتعليقاتهم في
      مواقع التواصل الإجتماعي
       وكم هو مؤلماً حين تكتب
    بعض تلك الإتهامات والالفاظ
 من اشخاص تسبق اسمائهم صفة
         اُستاذ او دكتور  !!!

      وهاهي اليوم تعز
        بفضل الله العلي القدير
      وبفضل رجالها المخلصين
      تتسلم رواتبها كل 25 يوم
           وبصورة منتظمة
   بعد ان كانت تستلم تعز رواتبها
               كل 55 يوم
      في ظل قلق وانتظار وترقب
             وتساؤل مستمر
     عن موعد وصول رواتب تعز
     وكم كانت فرحة الموظفين
      اذا صرفت رواتبهم خلال
         45 يوم او 50 يوم
           وهاهي تعز اليوم
بعد جهود جبارة ومتابعات حثيثة
        وصبر وصمود ونضال
      تستلم رواتبها كل 25 يوم
     بينما هناك محافظات اخرى
     تتمنى ان يحظى موظفوها
            بنصف راتب فقط
             كل اربعة اشهر  .

        افدي قلبك ياتعز
           وافدي روحك ودمك
             وشحمك ولحمك
              شكراً لك ياتعز
    وشكراً لكل الذين منحونا ثقتهم
   واما اولئك المرجفين المحبطين
     الذين لايجيدون سوى الحقد
      فلن اقول لهم إلا كما قال
إبن عمومتنا الشاعر المقنع الكندي

وإن زجروا طيراً بنحسٍ تمر بي
زجرت لهم طيراً تمر بهم سعدا
وإن ياكلوا لحمي وفرت لحومهم
وإن يهدموا مجدي بنيت لهم
                 مجدا
 ولااحمل الحقد الكبير عليهمُ
        وليس كبير القوم
        من يحمل الحقدا  .

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص