بيان للحوثيين يلوح بتوقف خدمات الإتصالات والإنترنت في اليمن

الحوثيين في صنعاء من أن "منع دخول المشتقات النفطية يهدد بتوقف جميع الأنشطة التجارية والخدمية بما فيها قطاع الاتصالات".

وفي التفاصيل حذرت مؤسسة الاتصالات، من ما وصفتها العواقب الوخيمة لأعمال القرصنة البحرية واستمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية، حد زعمها.

وقال بيان صادر عنها"إن المؤسسة العامة للاتصالات تترقب بقلق بالغ الأزمة النفطية المتصاعدة جراء الحصار الخانق على المشتقات النفطية ومنع دخول سفن الوقود إلى ميناء الحديدة من قبل دول تحالف العدوان"بحسب البيان.

وحذر البيان من حدوث كارثة إنسانية تفاقم معاناة الملايين .. مشيرا إلى أن منع دخول المشتقات النفطية يهدد بتوقف جميع الأنشطة التجارية والخدمية بما فيها قطاع الاتصالات.

وناشد البيان، المجتمع الدولي إلى الضغط على دول التحالف للسماح بدخول سفن المشتقات النفطية التي تحمل تصاريح مرور من الأمم المتحدة، وفق البيان.

ويتهم الحوثيون التحالف بمنع دخول سفن المشتقات النفطية الى ميناء الحديدة، في وقت يقول التحالف انه اصدر العديد من التصاريح لدخول السفن وان اي عرقلة يقف خلفها الحوثيين، بهدف خلف ازمات جديدة.

مؤسسة الاتصالات التابعة للحوثيين طالبت بالسماح بدخول سفن المشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة.

وقالت أن استمرار احتجاز سفن الوقود يهدد القطاعات الصحية والخدمية بالتوقف عن العمل ومنها خدمات الاتصالات والانترنت المهددة بالتوقف الجزئي بسبب انعدام مادة الديزل حيث يعتمد تشغيل السنترالات ومحطات التراسل على المشتقات النفطية بنسبة 90 بالمائة.

<