الصين تتعهد بحلحلة أزمة خزان "صافر" في اليمن

قالت الخارجية الصينية، اليوم الثلاثاء، إن بلادها تتفهم الوضع الخطير الذي وصل إليه خزان “صافر” النفطي غربي اليمن. 

جاء ذلك في الرسالة التي بعثها وزير الخارجية الصيني “انج يي” ردًا على البرقية العاجلة التي أرسلها رئيس البرلمان العربي. 

 

وأوضح أن الصين ستقوم بدورٍ إيجابي وبناء في مجلس الأمن الدولي للوصول لصيغة مناسبة بشأن وضع الخزان. 

 وجاءت رسالة وزير خارجية الصين ردًا على البرقية العاجلة التي أرسلها رئيس البرلمان العربي والتي تضمنت نداء للمجتمع الدولي بتاريخ 25 سبتمبر 2020 بشأن الوضع شديد الخطورة الذي وصل إليه خزان النفط العائم “صافر” قُبالة ميناء رأس عيسى في مدينة الحُديدة على البحر الأحمر. 

 ولم يخضع للصيانة منذ خمس سنوات، محذرًا من خطر تسريب مليون ومائة ألف برميل من النفط الخام الأمر الذي سيؤدي إلى غرق أو انفجار الخزان ويُنذر بكارثة بيئية واقتصادية وإنسانية تتخطى آثارها الجمهورية اليمنية ويُشكل تهديدًا خطيرًا للأمن والسلامة البيئية في الدول المُطلة على البحر الأحمر. 

وطلب من الصين التحرك في مجلس الأمن الدولي باعتبارها عضوًا دائمًا في المجلس لإلزام ميليشيا الحوثي الانقلابية بالسماح فورًا بوصول الفريق الفني الأممي لإجراء عملية التقييم والصيانة للخزان قبل وقوع الكارثة. 

وأكد  أنه سيتابع مع المجتمع الدولي تطورات الموقف من إجراء عمليات التقييم والصيانة للخزان لتفادي وقوع الكارثة، محملاً ميليشيا الحوثي المسؤولية الكاملة والتبعات المترتبة على منع الفريق الأممي من إجراء عمليات الصيانة للخزان.

<