الجيش اليمني يعلن عن عملية عسكرية واسعة لتحرير محافظة الجوف إثر تحرير ”الخنجر” الاستراتيجي و إنهيار مليشيا الحوثي

علن الجيش اليمني، اليوم الثلاثاء، عن عملية عسكرية واسعة لتحرير محافظة الجوف بدء من مدينة الحزم؛ إثر إنهيار كبير بصفوف مليشيا الحوثي. وقال قائد المحور الشمالي قائد اللواء الأول حرس حدود العميد هيكل حنتف، في تصريح للمركز الإعلامي للقوات المسلحة، تابعه " المشهد اليمني "، أن أبطال الجيش سيواصلون الزحف لتحرير مدينة الحزم ومحافظة الجوف بالكامل. وأشار إلى أن أن الانتصارات ستتوالى، والمعارك ما تزال مستمرة حتى الآن وسط انهيار كبير بصفوف المليشيا. وأشاد العميد حنتف، بالبطولات التي سطرها أبطال الجيش ورجال المقاومة الشعبية خلال العملية العسكرية التي تكللت بإحكام السيطرة الكاملة على معسكر الخنجر الاستراتيجي، بمديرية خب والشعف، والجبال المطلة والعديد من المواقع الاستراتيجية المحيطة به وأبرزها "منطقة البرقاء" و"جبل الرقيب الأبيض" ومواقع أخرى مهمة. ولفت إلى أن العملية العسكرية ما تزال مستمرة حتى الآن، مثمنًا الدعم والإسناد الذي اضطلعت به مقاتلات تحالف دعم الشرعية والتي شاركت بفاعلية في المعركة، وسددت ضربات دقيقة استهدفت تحصينات وتعزيزات المليشيا وكبّدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، وتضاف إلى الخسائر البشرية والمادية التي تكبّدتها بنيران الأبطال خلال المعارك التي دارت منذ صباح اليوم. ونوه إلى أن أبطال الجيش استعادوا عدد من العربات والأطقم القتالية وكميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة التي خلفتها المليشيا ولاذت بالفرار تحت ضربات الأبطال. ويقترب معسكر الخنجر الاستراتيجي، من طريق الحزم - البقع - منفذ الخضراء، كما كان مركزا لإنطلاقة عمليات المليشيا الحوثية شرق محافظة الجوف والجبهات الشمالية والجنوبية وجبهات مارب الشمالية، وبتحرير المعسكر والجبال المطلة عليه ومواقع أخرى، سيسهل سقوط جبهات الريان والفرايد وأطراف بير المرازيق وصولا إلى تأمين الخط الصحراوي الرابط بين مديرية خب و الشعف ومحافظة مارب؛ وبذلك ستنهار جبهات المليشيا الحوثية على أطراف الجوف وستكون المحافظة قاب قوسين أو أدنى من التحرير الشامل.

<