قيادي حوثي يعتدي بالضرب المبرح على مواطن في أحد شوارع صنعاء بسبب تذكيره بهذا المثل!

نتهج مليشيا الحوثي وسيلة القمع والتعذيب والاختطاف على كل من يعارض سياستها، أو من يشكو من الأوضاع الاقتصادية المتردية في العاصمة صنعاء والمحافظات الواقعة تحت سيطرتها.   وقالت شاهد عيان لـ"العاصمة أونلاين" بأن القيادي في المليشيا "عبدالله الوزير" اعتدى بالضرب في أحد شوارع العاصمة على مواطن في الحصبة اعترض على سياسة مليشيا الحوثي القائمة على النهب والاستبداد.   وأكد أن المدعو الوزير برر ضربه باتهام المواطن "س . أ" بأنه مرتزق، مفتعلاً معه المشادة، التي تطورت بعد ارتفاع صوتيهما إلى ضرب مبرح تعرض له المواطن، أمام جمع كبيرة من المارة.   وأشار إلى أن القيادي الحوثي لم يتوقف من الضرب والاعتداء إلا بعد تدخل المواطنين، الذين منعوه من مواصلة الاعتداء.   ولفت إلى أن المواطن كان في محادثة عادية، تطرق فيها إلى فساد الحوثيين, وأن سياستهم قائمة على الاستبداد والنهب وأن اساليبهم وانتهاكاتهم ستكون سبباً في ثورة عليهم من مواطني "العاصمة صنعاء" فجيل الركود والخنوع ولى وذهب وذكره بالمثل" اتق شر الحليم إذا غضب".

<