منظمة رائدون للتنمية المستدامة تدشن حملة (شتائنا بالمحبة أدفى) وتدعو الجميع للمساهمة

منظمة رائدون للتنمية المستدامة حملتها الشتوية السنوية المخصصة للأيتام والنازحين والطلبة المعوزين، وذلك تحت شعار (شتائنا بالمحبة أدفى) لترسيخ معاني القيم الإنسانية وتعزيز قيم التكافل في المجتمع اليمني. وقال الأمين العام للمنظمة الشيخ علي مسعد العجي في تصريح خاص لـ"الشاهد نيوز" أن الحملة تهدف الى ضمان شتاء دافئ للأيتام والنازحين والطلبة الفقراء والتخفيف من إحساسهم بالحرمان والتهميش وإدخال البسمة والفرحة على محياهم. وأوضح العجي أن حملة (شتائنا بالمحبة أدفى) ستستمر طيلة فصل الشتاء وستشمل عدة مناطق، مشيراً الى أن الحملة جاءت من باب مساعدة الفئات الضعيفة وإعانتهم على تحمل ظروفهم الإنسانية الصعبة التي يعانوها على مدار العام وتزداد صعوبة وقسوة مع برودة الطقس في فصل الشتاء. وأكد العجي حرص منظمة رائدون على تبني مثل هذه الفعاليات السنوية انطلاقاً من مسؤوليتها المجتمعية مشيرا الى أن هذه الحملة امتداد لسلسلة حملات كثيرة سابقة قامت بها المنظمة. وأشار الى أن هذه الحملة تأتي في إطار مساهمة المنظمة في التخفيف من معاناة أبناء الشعب اليمني الصامد لافتاً بأنها تعكس مدى التلاحم المجتمعي بين جميع فئات المجتمع. وقال الشيخ العجي: "نحرص من خلال هذه الحملة إلى مد يد العون لكل محتاج بقدر ما نستطيع، مع التركيز على الأيتام والفقراء والمعوزين بما يساعدهم على تحمل قسوة البرد. ولفت الشيخ العجي أن حملة (شتائنا بالمحبة أدفى) تشمل توزيع بعض الوجبات الغذائية٬ والأغطية٬ والملابس الشتوية على تلك الفئات من أجل المساهمة في الحد من انعكاسات موجة البرد القارص. وناشد الشيخ العجي في ختام تصريحه المنظمات والجمعيات الفاعلة والتجار والناشطين للقيام بدورهم والمشاركة في الحملة ومساعدة ممن يرزحون تحت وطأة الشتاء عاجزين عن إدخال الدفء إلى أوصالهم وأجساد ذويهم.
<