«واشنطن» تطعن «الحكومة الشرعية» ومسؤول ديبلوماسي يتحدث عن «أزمة عاصفة» بين الطرفين ويكشف تفاصيل رسالتين بعثتها الحكومة لـ«الكونغرس»

قال السفير اليمني لدى الولايات المتحدة، أحمد عوض بن مبارك، السبت 15 ديسمبر/كانون الأول، إن «الكونغرس الأميركي، وأطرافا سياسية في أميركا، تتاجر بالأزمة اليمنية ومعاناة الشعب، بتوظيفها واستغلالها في الصراعات السياسية الداخلية».

وأوضح بن مبارك في تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط» أن الحكومة اليمنية ومجلسها التشريعي، وجها الأسبوع الماضي، رسالتين إلى الكونغرس الأميركي بشقيه الشيوخ والنواب، يطالبان فيهما بعدم الزج بالأزمة اليمنية ومعاناة الشعب، في تصفية الحسابات السياسية الداخلية، حاثّين الكونغرس بالتعاون معهم لحل القضية بدلا من تأجيجها.

وأشار إلى أن الرسالتين وجهتا إلى لجنتي الشؤون الخارجية في مجلسي النواب والشيوخ، مؤكدا أن التحرك اليمني السياسي يواصل أنشطته لخدمة الشعب اليمني، والحفاظ على قضيته التي بدأت تستغل من قبل أطراف لا تنصف القضية.

وأشار السفير اليمني إلى أن مجلس الشيوخ الأميركي تجاهل الرسالتين، وصوّت أول أمس على مشروع قانون يمنع الحكومة الأميركية من دعم اليمن عسكرياً، إذ حاز التصويت على دعم 56 صوتا مقابل 41 صوتا، متجاهلين أيضاً طلبات الرئيس ترمب وكذلك وزيري الخارجية والدفاع بعدم الإقدام على سن مثل هذا القانون.

وقال بن مبارك «نعتقد أن الحوار والنقاش من أهم الطرق في معالجة الأمور، لذا فإن الحكومة ومجلس النواب اليمني (9 كتل حزبية شرعية في المجلس) عمدا إلى إرسال الرسالتين عبر السفارة اليمنية في واشنطن».

وقال إن «الرسالتين تضمنتا 10 نقاط، توضح الموقف الحقيقي لمجلس النواب اليمني من إنكار الانقلاب ضد الشرعية، والدعم الذي تتلقاه جماعة الحوثي من إيران وحزب الله اللبناني، وتوضيح الموقف الرسمي للحكومة الشرعية ومؤسسات الدولة اليمنية من التحالف العربي لدعم الشرعية، وأن تدخل التحالف بقيادة السعودية في اليمن، جاء بطلب رسمي من الرئيس اليمني الشرعي المنتخب عبد ربه منصور هادي، حسب ما هو موضح في القرار الأممي الصادر بهذا الشأن 2216».

والخميس الماضي، صادق مجلس الشيوخ الأمريكي، على مشروع قانون لـ«سحب» دعم بلادهم للتحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن.

ولم يتم بعد تحديد موعد للتصويت في مجلس النواب على هذا الإجراء الذي يجب على الرئيس دونالد ترامب التوقيع عليه حتى يدخل حيز التنفيذ.

<