شرط الشرعية الوحيد للذهاب الى السويد

مصادر في الحكومة اليمنية اليوم الخميس 22 نوفمبر /تشرين الثاني 2018م إن وفد «الشرعية» لن يذهب إلى السويد ، مشترطا ان يصل وفد الحوثيين قبله إلى هناك ، تجنبا فيما يبدوا لما حدث في جنيف. وأضافت المصادر لـ"الشرق الأوسط" إن المبعوث قد يرافق الوفد الحوثي إلى سلطنة عُمان، ومن ثم يسافر الوفد إلى السويد «كل هذه المسائل تتوقف على ما يصل إليه المبعوث مع الحوثيين في صنعاء هذه الأيام». وأرجع مصدر رفيع قريب من ملف المشاورات أن أسباباً لوجيستية حالت دون عقد الاجتماعات في 29 من نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، كما راج في أروقة الأمم المتحدة الأسابيع الماضية. ورجح المصدر ، بأن موعد البدء سيكون بين الخامس والعاشر من ديسمبر المقبل، لكن الأكيد هو أن الموعد النهائي لم يتم تحديده، وأن المشاورات من المحتمل أن تُعقد في مدينة صغيرة، وليس بالضرورة أن تكون في العاصمة السويدية استوكهولم نفسها. ومن المرتقب أن يعقد المبعوث جملة لقاءات لكي يضمن التزام الحوثيين بالحضور من دون شروط اللحظات الأخيرة، التي أفشلت المشاورات الأولى التي دعا إليها غريفيث في سبتمبر. وسبق للمبعوث أن أعلن في مجلس الأمن الأسبوع الماضي أنه ينوي زيارة مدينة الحديدة، التي يرجح ان يصلها غدا.
<