وكيل أول محافظة تعز يعقد إجتماعا موسعا بإدارات المستشفيات الحكومية والخاصة بالمحافظة .

صباح اليوم وكيل أول محافظة تعز الدكتور عبدالقوي المخلافي إجتماع موسعا بإدارات المستشفيات الحكومية والخاصة العاملة بالمحافظة بحضور وكيل المحافظة الدكتور عبدالحكيم عون واللواء الركن عبدالكريم الصبري وكيل المحافظة لشئون الدفاع والأمن وذلك لمناقشة عدد من الاشكالات والصعوبات التي تواجه تلك المستشفيات والإحتياجات اللازمة للمستشفيات الحكومية للإستمرار في تقديم الخدمات الطبية . الإجتماع الذي ضم ادارات وممثلي المستشفيات الحكومية والخاصة (مستشفى الثورة - الجمهوري - العسكري – التعاون - المظفر – خليفة – الروضة – الصفوة - البريهي ) . وفي بداية الاجتماع رحب المخلافي بجميع الحاضرين مشيدا بما قدمته المستشفيات العاملة في المدينة منذ الوهلة الاولى للحرب الظالمة على المحافظة من قبل الميليشيات الانقلابية وذلك في استقبالها للجرحى والمصابين من المقاومة والجيش والمواطنين ومعالجتهم والتي مازالت الى الان تقوم بهذة الخدمة. وأضاف المخلافي أننا اليوم بحاجة الى تعاون الجميع وتظافرالجهود وضرورة التنسيق مع السلطة المحلية ومكتب الصحة العاة بالمحافظة والعمل بشكل منظم ومراعاة لما تمر به المحافظة من اوضاع والتي أثرت على عملية استقرار الوضع الصحي منوها بتعاون السلطة المحلية في حل الاشكالات والمعوقات التي تواجه المستشفيات الحكومية العاملة بالمحافظة ودعمها بالاحتياجات اللازمة للإستمرار في تقديم خدماتها الطبية . وأستمع المخلافي من مدراء المستشفيات الحكومية والخاصة الى عدد من الإشكالات والصعوبات والمعوقات التي تواجههم في أداء اعمالهم وقلة دعم المستشفيات الحكومية بالمستلزمات والأجهزة الطبية الضرورية والنققات التشغيلية الكافية لمواجهة العمل في ظل إستقبال مزيدا من الجرحى والمصابين من المدنيين والعسكرين . وناقش الإجتماع عدد من الاشكالات في بعض المستشفيات الخاصة المتعاقدة مع مركز الملك سلمان وما رافقها من تصعيد إعلامي في شكاوي بعض الجرحى والتحقيق فيها ومحاسبة المتسببين بالإضافة الى وضع حد لبعض الإشكالات الإدارية في هيئة مستشفى الثورة وحلها بالطرق القانونية وعدم التدخل في إختصاصات رئيس الهيئة . كما ناقش الإجتماع تأهيل المستشفيات الحكومية بالمحافظة ودعمها بالاحتياجات اللازمة من نفقات تشغيلية وكادر طبي محلي وأجنبي وأجهزة ومستلزمات طبية حديثة وذلك لإستقبال الجرحى والمصابين لمعالجتهم والاستمرار في تقديم علاجهم في الأيام الباردة الى أن يتماثلوا للشفاء والذي سيوفر الكثير من الأموال وعناء السفر والنفقات التي تذهب نصفها للسفر والمصاريف والسكن وغيرها . كما أكد الإجتماع الى حماية المستشفيات وتأمينها وتجريم الإعتداء على الكادر الطبي وتجنيب المستشفيات والطواقم العاملة فيها من الصراعات السياسية والخاصة وزيادة تكثيف الحراسة الأمنية في المستشفيات وضرورة تواجد مندوبين من الأجهزة الإستخباراتية وغيرهم لإهميتهم في هذا الجانب إضافة الى توفيرالحماية الأمنية للمنظمات الأجنبية العاملة . وشدد المخلافي في ختام الإجتماع الى ضرورة استدعاء الكادر الطبي المتواجد خارج المحافظة للعمل في المدينة خصوصا بعد إنتظام صرف المرتبات وحاجة المحافظة لهم واشعارهم بهذا الخصوص واتخاذ الإجراءات القانونية في كل المتغيبين عن أداء واجبهم الوطني بدون عذر . حضر الإجتماع مديرعام مكتب الصحة الدكتورعبدالرحيم السامعي والعميد عبدالعزيز المجيدي أركان حرب اللواء 170 دفاع جوي والاستاذ على قاسم مديرعام مكتب المحافظ والعميد عبده البحيري مدير الإستخبارات والدكتور مصطفى عبدالجبار منسق مركز الملك سلمان بالمحافظة والاستاذ عصام التميمي عضو اللجنة الطبية للجرحى والشيخ احمد على جامل مديرعام مديرية القاهره .
<