بعد قرار البشير.. جماعة الحوثي توجه رسالة إلى السودان

وزع الإعلام الحربي التابع لميليشيات الحوثي، مشاهد زعمت أنها لجنود من الجيش السوداني قتلوا خلال عمليات عسكرية على الحدود مع السعودية.

وأظهرت المشاهد الذي بثتها قناة المسيرة التابعة للجماعة، جثث قتلى متناثرة على امتداد سلسلة جبلية حدودية بين اليمن والسعودية.

ووجه الحوثيون رسالة إلى الشعب السوداني دعوه من خلالها إلى سحب جنودهم مما وصفوه بـ”المحرقة التي أرسلها إليهم نظام البشير، وإيقاف المجازر التي ترتكب بحقهم في سبيل حماية النظام السعودي المعتدي الذي زج بالمرتزقة السودانيين في معارك خاسرة أمام المقاتل اليمني، جاعلا منهم دروع لحماية جيشه الهش”، وفقا للقناة.

ومنذ مارس/آذار 2015، اتخذ السودان قرارا بالمشاركة في تحالف عسكري تقوده السعودية ضد ميليشيات الحوثي، وأرسلت الخرطوم آلاف الجنود المشاة إلى هناك.
 
وتصاعدت المطالبات في البرلمان السوداني لسحب القوات السودانية من اليمن وابتدر هذه الدعوات النائبان عن حركة (الإصلاح الآن)، حسن عثمان رزق وعبد الرحمن الفضيل، مطلع أبريل/نيسان الجاري، في أعقاب تغريدات لنشطاء تابعين لجماعة الحوثي على “تويتر” تدعو لقصف الخرطوم بالصواريخ البالستية أسوة بالسعودية.

وحسب صحيفة “أخبار اليوم” السياسية السودانية، فإن كتلة “التغيير” في المجلس الوطني السوداني، أصدرت بيانا صحفيا، يوم الاثنين، 30 أبريل/نيسان، قالت فيه إنها “ظلت منذ البداية ضد مشاركة القوات المسلحة والقوات الدعم السريع في العمليات العسكرية في دولة اليمن، وما نتج عنها من خسائر في الأرواح للعسكريين السودانيين”.

وأشار البيان إلى “سقوط مئات الشهداء من السودانيين في حرب لا ناقة للسودان ولا جمل”، معتبرة أن “المشاركة مخالفة للدستور السوداني والقانون لعدم موافقة البرلمان عليه، الأمر الذي أفقدها السند الشعبي والدستوري”.

وكان قائد قوات الدعم السريع في السودان الفريق محمد حمدان حميدتي، قال خلال حوار أجرته معه صحيفة “الجريدة” السودانية، إن قواته المشاركة في الحرب باليمن، ضمن التحالف الذي تقوده السعودية، فقدت 412 عسكريا، بينهم 14 ضابطا.

لكن الرئيس السوداني عمر البشير قال إن السودان لن يثني عن لعب دوره العربي في استرداد الشرعية في اليمن، باعتبار أن مواقف السودان المبدئية المعلنة هي الدفاع عن أرض الحرمين والتزاما بالأهداف النبيلة التي دعت إلى مشاركته في عاصفة الحزم، متمنيا أن تشهد العلاقات السودانية السعودية المزيد من التطور فى الأيام المقبلة.

<