توزيع القوى العسكرية بين صالح والحوثي في صنعاء (تقرير)

وجهت التطورات الأخيرة في صنعاء الأنظار إلى موازين القوى العسكرية وتوزيعها بين الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح، مع بروز مؤشرات مواجهة بينهما.
 
وتقول مصادر محلية لـ"اليمن العربي" إن الحوثيين حشدوا إلى صنعاء قواتهم من العديد من المناطق والمحافظات ومن مناطق المواجهات مع قوات الجيش الوطني تحسباً لمواجهة مع صالح.
 
وكان الحوثيون وظفوا آلاف إلى عشرات الآلاف في أجهزة الأمن والجيش تحت مسمى لجان شعبية وتعتبر قوتهم الأساسية التي يحشدون لها بمبرر رفد الجبهات.
 
بالإضافة لذلك سيطر الحوثيون على آليات ومعدات عسكرية من مختلف معسكرات الجيش التي وقعت تحت نفوذهم خلال الأعوام الماضية وحرصوا على الظهور أنهم متواجدين بمختلف المناطق رغم ان وجودهم الأساسي بشمال العاصمة.
 
من جانبه، لا تزال قوة صالح غير ظاهره حتى اليوم حيث لم تنتشر قوات موالية لصالح كما حدث بالنسبة للحوثيين لكن نفوذه الأساسي يتوزع في مختلف المناطق حول العاصمة وخصوصاً في جنوبها عند منطقة سنحان مسقط رأسه، ومنها قوات الحرس الجمهوري وقوات الحراسة الخاصة التابعة له.
 
كما أن صالح يتمتع بولاءات قبلية وشعبية لها دور كبير في أي تحرك أو توزيع مقبل في حالة وصل الوضع إلى الانفجار العسكري بينهما.
 
وفي مناطق وسط العاصمة يظهر الحوثيون هم المسيطرون لكن موازين القوى قد تختلف وتظهر مفاجآت ضدهم أو معهم، وهو ما ينتظره المراقبون .

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص