أول تعليق لـ”القربي” على إحاطة ”غريفيث” بشأن اليمن

قال الدكتور أبو بكر القربي، وزير الخارجية الاسبق، والامين العام لحزب المؤتمر الشعبي العام، اليوم السبت، أن "إحاطة المبعوث الاممي إلى اليمن (مارتن غريفيث) برغم قصرها وضحت نقطتين.

وذكر القربي في تغريدة على حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر"، تابعها "المشهد اليمني"، أن "إحاطة المبعوث الاممي برغم قصرها وضحت نقطتين؛ أولها أنه مجرد وسيط وليس مفاوض وبالتالي يحمل أطراف النزاع المسئولية على إعاقة التفاوض حول الاعلان المشترك و الثانية ان تنفيذ اتفاق الرياض يجب أن يسبق بدء مفاوضات الحل الشامل لضمان مشاركة الانتقالي ضمن وفد الحكومة".

وكان مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، قال الأربعاء الماضي في احاطته أمام مجلس الامن الدولي، أن "حل الصراع اليمني وموافقة الأطراف المتنازعة على نص الإعلان المشترك، يتطلب التزامات جادة وقرارات حكيمة من الجميع".

وأوضح بأن" المحنة التي يعيشها الشعب اليمني، لا تتطلب أقل من رهان حازم على السلام، وإنهاء الحرب وفتح البلاد واستئناف السعي نحو حل سياسي يشمل الجميع".

والإعلان المشترك، هو مسودة مبادرة أممية قدمها مارتن غريفيث لحل النزاع في اليمن، ومن أبرز بنودها، وقف شامل لإطلاق النار، واستئناف المشاورات السياسية، بجانب ترتيبات إنسانية لتخفيف معاناة الشعب اليمني جراء الحرب.

 

https://twitter.com/Twitter/sta

<