لهذه الأسباب سينتهي تحالف الحوثي-صالح بانتصار الحوثيين

توقع سياسيون متابعون للوضع اليمني عن كثب انتهاء تحالف الحوثي-صالح بانتصار مليشيات الحوثي المسلحة على حليفهم صالح وأنصاره.

 

وقال المحلل السياسي اليمني علي الذهب، أن الرئيس السابق صالح يلعب بأخطر الأوراق وفي الوقت بدل الضائع.

 

وأضاف الذهب، في منشور رصده "المشهد اليمني"،  " صالح غير مدرك أن الأحجية الحوثية التي ابتكرها ذات يوم لم يعد حلها ممكنا بالطريقة التي وضعها عندما كانت أسباب القوة كلها بيده."

 

وأكد أن "موقف صالح اليوم يشبه موقف الرئيس هادي خلال الستة الأشهر الأخيرة التي قضاها في صنعاء، حين حاول -عبثا- اللعب من أجل الفوز، ولكن على أرض غير أرضه، وجمهور غير جمهوره، فكان مصيره الطبيعي الخروج خاسرا وهاربا من ميدان النزال."

 

وأردف "قد تكون الفرص أمام صالح قليلة، لكنها ثمينة"، متسائلاً ما إذا كان الحظ سيحالفه كعادته، أم سيخرجه كالرئيس هادي، وربما أسوأ من ذلك؟.

 

من جهته قال الصحفي اليمني عبدالغني الماوري أن صالح والحوثي سوف ينهيان تحالفهما شاءا ذلك أم أبيا بصدام مسلح، متوقعاً أن ينتهي لمصلحة الحوثي.


وأضاف الماوري، في منشور على صفحته بالفيس بوك رصده "المشهد اليمني"، أن هناك أسباب كثيرة تؤكد انتهاء تحالف الحوثي-صالح بصدام مسلح، مكتفياً بالإشارة إلى أن أهم أسباب ذلك هو أن هذا التحالف يحتقر القانون.


وأوضح الماوري، أن "أمريكا أو دولة افريقية مثل الكونغو سوف تعصف بهما الحروب والصراعات المسلحة لو اختفى فيهما القانون، ولا يوجد قانون في صنعاء سوى قانون الغاب، وهذا يعني القوي يأكل الضعيف".

 

أما الصحفي اليمني غمدان اليوسفي فقال في تغريدة عبر حسابه في تويتر، أن "ترقيع العلاقات لايصنع للتقارب استدامة" معتبراً تحالف الحوثي-صالح نموذجاً على ذلك.

 

و خاطب صالح زعيم الحوثيين عبر الأقمار الصناعية اليوم، لإيجاد حل للأزمة التي تعصف بتحالفهما والتي وصلت حد المواجهة المسلحة في أكثر من منطقة، وقوبل لقاء صالح والحوثي بموجة من السخرية من قبل اليمنيين.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص