2021/04/16
شاهد..خنجر إبراهيم الحمدي بحوزة ‘‘السعودي الشهري’’ الذي درب رؤساء دول عربية (صور)

استعاد المظلي المتقاعد سعيد بن غرمان الشهري ذكريات ومواقف من مسيرته العملية الطويلة، إذ تتلمذ على يديه عدد من رؤساء وقادة الدول، الذين كان يتعامل معهم باحترافية بعيدا عن المجاملة، التي يرى أنها قد تضحي بالمتدرب.

وقال في حوار مع «عكاظ» من منزله في القرية إن شعوره بالمسؤولية نحو أسرته أجبره على الانتقال عام ????هـ من «الميفا» بمحافظة النماص إلى الطائف سيرا على الأقدام لـ3 أيام إلى بيشة ثم إلى الطائف بالسيارة.

وأضاف: «كان من أبرز المتدربين قبل 48 عاما ‏الرئيس السوداني السابق عمر البشير، وكانت رتبته آنذاك «رائد». وأيضاً كان من ضمنهم 122 من السودان ‏واليمن. وكانت أول دفعة بها 4 ضباط، منهم الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، إذ كان آنذاك برتبة نقيب». وأشار إلى أنه لم يجامل أياً من الرؤساء، معتبراً أن مجاملة المتدربين تعني التضحية بحياتهم.

 

•• حياتي في القرية كحياة أي إنسان ‏ولد على أرضه وبين أهله ‏وفي مجتمعه. ‏طبعاً الحياة تختلف عن أيام الطفولة عندما كنا نعمل على رعي الأغنام ‏والحرث في المزارع مع الآباء والأمهات. في الحياة قديماً كل العائلة تعمل في الزراعة والحرف اليدوية من أجل‏ البقاء، ‏ولم تكن عندنا النعم ‏المتوافرة الآن، ‏لم يكن غير الأراضي الزراعية، إن رزقنا الله بالمطر ‏قمنا بحراثتها ووجدنا قوت اليوم، ‏وإن لم يأتِ المطر تكون حياتنا صعبة.

• متى التحقت بالمدرسة، وكيف كانت المباني وقتذاك؟ ‏•• في عام 1362هـ وما قبله ‏لم تكن هناك مدارس، كان هناك ما يُسمى بالـ«مِعلامة» ‏رجل نتجمع حوله ‏ويدرسنا القرآن كله ‏ونكتله بأيدينا كتابة كاملة والقلم من الشجر، ‏والحبر من الفحم، ندُقُّه بالحجر ونضع عليه الماء ‏ونكتب في لوح الخشب، لا يوجد ورق ‏ليوم نكتب «معشر» وهو أقل من الجزء ‏وإذا حفظناه غسلناه من ‏على لوح الخشب وجلسنا سنتين ‏ونحن نحفظ القرآن، و‏لم يكن هناك حساب ولا تاريخ ‏ولا حصص، فقط ندرس القرآن.





الشهري يشير إلى الأوسمة والشارات العسكرية التي حصل عليها أثناء خدمته.

أبعدوني مرتين.. وفي الثالثة نجحوني

‏• كيف كان انتقالك من قريتك وإلى ‏أين انتقلت؟•• في أوائل عام 1371هـ شعرت بالمسؤولية ‏نحو الأسرة و‏انتقلت من «الميفا» إلى محافظة الطائف، وظللنا نمشي ‏من محافظة النماص إلى محافظة بيشة نحو ثلاثة أيام ‏سيرا على الأقدام، ومن بيشة إلى الطائف بالسيارة، ‏كان عمري 14 سنة آنذاك، فلم ألتحق بالعسكرية وقتها واضطررت أن أعمل نحو 6 أشهر بالحجر والطين ‏في قصور ابن معمر بالطائف مع العمال، وكان الراتب ريالا ونصف الريال، نأكل بالنصف وجبة الفطور، والغداء والعشاء على باب كريم لنوفر الريال، وتوفّر عندي 90 ريالا، وأرسلتها إلى والدي في الديرة، لأننا نعرف حاجته، والريال كان له قيمته، ‏كنا نأكل وجبة الإفطار بربع والغداء بربع، بعدها كتبت في السلك العسكري عام 1372هـ، و انتقلت للمستشفى العسكري، فأعادوني مرتين نظراً لصغر سني والمرة الثالثة نجحوني، واستمريت في العسكرية، وبعد ما تجندت وضعوني في المدفعية.

المظلي المتقاعد سعيد بن غرمان الشهري

• انتقلت بعد الطائف إلى أين؟ •• انتقى رجل اسمه محمد أمين روزي ‏برتبة «رئيس» ‏وهو ما يُسمّى الآن «نقيب» من المجموعة 30 رجلاً وكنت من ضمنهم، ‏وسافرنا عن طريق البر من الطائف إلى الرياض ومكثنا فيها 24 ساعة، ‏ثم انتقلنا إلى مطار الظهران عن طريق البر ‏وتعبنا في السفر الذي استمر نحو 4 أيام ولم يكن الطريق ممهدا، ‏والتحقنا بالجيش الأمريكي ‏وذهبنا بالبوليس الجوي، وكان السكن كوخا يشبه سكن الأمريكان، وقدمت ومعي 8 من زملائي للالتحاق بمدرسة المظلات، ‏بعدها بشهر انتقلنا إلى جدة ‏ولم يكن هناك مبانٍ أيضاً، كانت خياما ‏بجانب المطار وأحضروا مدربين من مصر، ‏منهم عميد واثنان من ضباط الصف ‏وطبيب ومطبق مظلات، وبدأنا في بناء مدرسة المظلات طوال 6 أشهر بواسطة 46 رجلا.

دربت البشير وعلي صالح في المظلات

• عملت 34 عاماً في مدرسة المظلات، ‏كيف ‏تم اختيارك لهذه المهمة؟ ‏•• بعد تخرجنا على أيدي المدربين المصريين، رأوا فينا الكفاءة، واختاروا من بين 46 رجلاً 6 أشخاص فقط، وكنت أنا من بينهم، وأذكر منهم راجح وأحمد سعيد وعلي الشهراني وعبدالله قتلان.

‏• من هم الذين تدربوا في المظلات من الدول العربية على أيديكم؟‏•• عدد من الإخوة اليمنيين، من ضمنهم أفراد وضباط أخذوا دورات، وسودانيون وعُمانيون وبحرينيون ‏خلاف الوحدات العسكرية داخل المملكة ‏سواء الحرس الملكي أو خفر السواحل ‏أو القوات البرية، و‏كانت الدولة تصرف لكل ‏شخص راتب مدة الدورة وإذا تخرج صرفت له راتبين كمكافأة. وكان من أبرز المتدربين قبل 48 سنة ‏الرئيس السوداني السابق عمر البشير، وكانت رتبته آنذاك «رائد»، وأيضاً كان من ضمنهم 122 من السودان ‏واليمنيين كانوا أول دفعة 4 ضباط منهم الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، حيث كانت رتبته آنذاك «نقيب».

‏• كيف كان تعاملكم معهم؟•• أنت تدرب ضباطا والمجاملة لهم ‏تعني أنك ضحيت بحياتهم؛ ‏لأن أقل خطأ في التدريب تُودي بحياته أو بصحته، ‏يأتي 120 متدربا لا يتم تخريجهم جميعا، لأن أي غلطة أثناء التدريب يكون سببا في استبعاد مرتكبها لأننا ننقله من الأرض إلى ارتفاعات عالية، ومن لديه خوف أو تردد يتضح عليه نلغي له الدورة، ولا يصعد الطائرة إلا الناجح 100% لأنها حياة أو موت وأنت مسؤول عنهم.

أكرمونا بساعات من الذهب الخالص‏• كيف وجدت تعاملهم وتعاونهم معك؟‏•• الطالب يأتي ‏بالرغبة التي دفعته للدورة فتعاملهم يكون دائماً الطاعة العمياء، لأن المدرب يلقنهم ما ينفعهم في عملهم، ويحاول المدرب أن يرى الميول في الأفراد بطريقة ليّنة مع تحذيره من المخاطر، فلم يكن هناك مجاملة أبداً في التدريب وكانت معاملتهم طاعة لأنها نجاح لهم.

• هل عملت في دول أخرى؟‏•• قدمت دورات في فنون المظلات حصلت عليها من بلجيكا، وأخذنا دورة صاعقة وكان المشروع في جزيرة كورسيكا في إيطاليا وعُمان لمدة سنة، وأسسنا لهم مدرسة مظلات بـ5 ملايين بعملتهم، وحضر السلطان قابوس وافتتح المدرسة وسلّمنا أوسمة من الدرجة الأولى. وبالنسبة لليمن أيضاً اشتركنا في عيد الثورة للمظليين، وذهبنا إلى صنعاء ومعنا 200 سيارة والطائرات العسكرية، وقفزنا في عيد الثورة بمطار صنعاء.

• من هي الشخصية التي حضرت وقت تخرجكم في الدورة الأولى؟•• الملك سعود -رحمه الله، وقدّم لنا ضباط الصف والجنود ساعة من الذهب الخالص.

• متى تمت إحالتك للتقاعد؟•• بعد أن أنهيت المدة القانونية لرئيس الرقباء في 1/‏ 8/‏ 1400هـ.

• صف لنا مشاعرك ولحظات الوداع لزملائك؟

•• تقاعدت أنا ومجموعة من المظليين الذين كانت أغلب فترات التدريب على أيديهم ونحن راضون كل الرضا بما حققناه وقدمناه، والدولة كانت وما زالت تولي أهمية بالغة للمظليين، ومن حسن حظنا أن الملوك والأمراء كانوا يحرصون على حضور الاستعراضات والقفز في أي مناسبة، فلم نندم على شيء، وصارت لنا قاعدة كبيرة في قطاعات المملكة كلها، لأن كل القطاعات العسكرية لها وحدات مظلية خلاف الوحدات العسكرية المنتسبة للجيش، فنحن راضون كل الرضا لما قدمناه للوطن الذي نعيش فوق أرضه، وبعثنا هذه الروح المعنوية التي عشناها طول خدمتنا مع جميع الرتب المختلفة في نفوس المظليين كرسائل.

أحتفظ بخنجر إبراهيم الحمدي

• حدثنا عن التكريم الذي حظيت به؟•• في كل منطقة خدمت فيها أحصل على مكافأة لما قمت به، وحصلت على وسام الخدمة من الملك خالد -رحمه الله، ومن عمان حصلت على الخدمة الممتازة ووسام من الدرجة الأولى، ومن جمهورية مصر في عيد الجلاء حضرنا ومعنا 300 من الجيش السعودي واشتركت الدول العربية وتسلمت وساما من رئيس الجمهورية المصرية، وهدية عبارة عن خنجر جميل من الرئيس اليمني الأسبق إبراهيم الحمدي، وما زلت محتفظاً به حتى اللحظة في متحفي الخاص.

• ما أول قرار اتخذته بعد تقاعدك؟•• أنا فلاح وعدت إلى المزارع كما كنت في السابق، ومارست التجارة مع أخواني، وكل إنسان بعد تقاعده وبعد أن أصبح راضياً بما قدمه لوطنه يشعر بالفخر، وفي مسقط الرأس والانتماء ‏كنت أقضي إجازتي ولا أوفرها، ولم أنقطع عن قريتي التي عشت وترعرعت فيها، وللأمانة كانت الحياة صعبة، ومن بعد 1382هـ، أصبحت الحياة متغيّرة، والخيرات متوفرة بفضل القيادة التي جعلت حياة الشعب في مقدمة اهتماماتها، بل وامتد ذلك للدول العربية والإسلامية وكل محتاج في أصقاع المعمورة.

من قريته «الميفا» بمحافظة النماص، استعاد المظلي المتقاعد سعيد بن غرمان بن سلّام الشهري ذكريات ومواقف من مسيرته العملية الطويلة كمظلي تتلمذ على يديه عدد من رؤساء وقادة الدول، الذين كان يتعامل معهم باحترافية بعيداً عن المجاملة، التي يرى بأنها قد تضحي بالمتدرب. وقال في حوار مع «عكاظ» من منزله في القرية، إن شعوره بالمسؤولية نحو أسرته أجبره على الانتقال عام 1371هـ من «الميفا» بمحافظة النماص إلى الطائف سيراً على الاقدام لثلاثة أيام إلى بيشة ثم إلى الطائف بالسيارة، وكان عمره آنذاك 14 سنة. وقال إنه لم يلتحق بالعسكرية وقتها، لكنه اضطر للعمل نحو 6 أشهر بالحجر والطين ‏في قصور ابن معمر بالطائف مع العمال، وكان الراتب ريالاً ونصف الريال، وبعدها التحق بالعمل في السلك العسكري عام 1372هـ، وأوضح أنه حاز أوسمة وشهادات تقدير طوال فترة عمله. وتحدث الشهري عن عدد من المحطات في حياته.

وعن عودته إلى قرية الميفا عام 1408هـ، يقول سعيد الشهري: «إن السكان كلهم كانوا يشتغلون في الزراعة وفي رعي المواشي ولم يكن أحد خارج عن هذا النطاق لأنه ركيزة للحياة، وعندما عدت كان هناك تطور في كل المجالات وخاصة التعليم، ففي السابق لا نشاهد المدارس، وكانت عبارة عن «مِعلامة»، تتم الكتابة بالفحم وفي لوح خشبي، فوجدنا الفرق في الملبس والمأكل والسكن وفي العمل والتعليم والصحة فأصبحنا نعيش في رفاهية وخير ولله الحمد».

وفي السلك العسكري تعود الإنسان على حياته وطبائع العسكرية، تعودنا على الاستيقاظ مبكراً، وعمري الآن شارف على الـ90 عاماً بفضل الله، ولا أذكر أنني نمت في يوم من الأيام صباحاً أبداً، آخذ قيلولة بعد الظهر وهذه تكفي وبعدها أهيئ نفسي للحِراثة في المدرجات الزراعية أو حضور مناسبة، وأنام الساعة العاشرة مساء، عدا حالات الضرورة وأستيقظ قبل الفجر بساعة ونصف أُصلي فيها وأدعو الله ثم أعود إلى البيت وأعمل قهوتي بيدي وآكل التمر وأتوكل على الله لبداية يوم جديد.

طوال عمري الـ90 لم أنم صباحاً.

المصدر: عكاظ

تم طباعة هذه الخبر من موقع الشاهد نيوز www.alshahednews.net zonline.com - رابط الخبر: http://alshahednews.net/news84060.html