2021/03/30
السعودية تكشف عن شرط وحيد لفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة

قال السفير السعودي لدى المملكة المتحدة السفير خالد بن بندر، إن الميليشيات الحوثية لن تجلس على طاولة المفاوضات بحسن نية دون ضغوط مستمرة من المجتمع الدولي. وأكد أن السعودية تدخلت لدعم الحكومة اليمنية الشرعية وبالاستناد على قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ضد حركة الحوثيين التي قامت بقوة السلاح لإسقاط الحكومة الشرعية، مشيرًا إلى أن السعودية حاولت مرات عدة جلب الحوثيين إلى طاولة المفاوضات لإيجاد طريق ينهي الصراع.

وتابع السفير خالد بن بندر: السعودية أطلقت هذا الأسبوع مبادرة أخرى لإحلال السلام، وتقديم عرض آخر لوقف إطلاق النار، مؤكدًا جدية المملكة في المبادرة «لأننا نعلم بأن هناك تهديدًا حقيقيًا بالمجاعة في اليمن، لكن العالم يحتاج أيضًا إلى فهم العقبات التي يجب تجاوزها».

وأوضح أن وقف إطلاق النار كان له تأثير كارثي في اليمن؛ حيث إن الحوثيين استغلوه لشن حملة عسكرية عدوانية، والاستيلاء على مزيد من الأراضي من الحكومة المنتخبة ديمقراطياً بالإضافة إلى تشريد العديد من اللاجئين. وعبر عن استعداد المملكة لدعم فتح كل من ميناء الحديدة ومطار صنعاء، بشرط التزام الحوثيين ببنود اتفاقية ستوكهولم المتعلقة باستخدام الميناء، كما يجب أيضًا على عكس ما قاموا به سابقًا، الالتزام بوقف أنشطتهم العسكرية العدوانية في المنطقة. وحول مطالبة المملكة بالانسحاب بعد ست سنوات من الصراع الذي لم يتم حله، أكد أن المغادرة أصعب من الوصول؛ لا يزال هناك أكثر من 2000 جندي أمريكي في أفغانستان اليوم، بعد ما يقارب عشرين عامًا من تواجد أمريكا لأول مرة هناك، ونحن بحاجة إلى أن نكون واقعيين بشأن ما سيحدث إذا غادرنا من جانب واحد. لن ينتهي الصراع، لكنه سيدخل مرحلة أكثر دموية مع زيادة عدد الضحايا المدنيين، وغالباً لن تتمكن المساعدات الإنسانية التي تتدفق حاليًا إلى المنطقة في الاستمرار بذلك

تم طباعة هذه الخبر من موقع الشاهد نيوز www.alshahednews.net zonline.com - رابط الخبر: http://alshahednews.net/news83529.html