2020/05/21
الرئيس هادي يلقي خطاب لليمنيين ويوجه دعوة للانتقالي ويكشف مصير اتفاق الرياض

قال الرئيس عبدربه منصور هادي إن " الوحدة اليمنية تعرضت للاستغلال خلال الـ 30 عاما الماضية من قبل البعض وللابتزاز من البعض وللاعتداء من البعض الآخر.

جاء ذلك في كلمته بمناسبة العيد الوطني الـ 30 للوحدة وقيام الجمهورية اليمنية، بحسب وكالة الأنباء الرسمية "سبأ".

وأكد أن البعض حول الوحدة لمكاسب خاصة ملأها بالأنانية والإقصاء والتهميش وسوء استغلال الثروة والسلطة، والبعض الآخر صنع من الوقوف ضد الوحدة قضية للابتزاز وادعاء البطولات الزائفة ، فيما رأى آخرون في الوحدة الوطنية خطرا حقيقيا على مشاريعهم الضيقة وافكارهم السلالية ليعلنوا عمليا تقسيم البلاد عبر مصادرتهم للدولة والهجوم على المدن واستباحة الدماء.

وذكر  أن " هذا التشويه المقصود والتخادم المتبادل بين المشاريع الضيقة انعكس سلبا لدى المواطنين، فالوحدة بالأساس مفهوم يجب أن يخلق القوة ويعزز صلابة المجتمع ويقوي قدرة الدولة لتصنع الرفاء والخير والسعادة لا أن تتحول لتجلب الصراع والحرب والشقاء والبؤس والحرمان".

وأكد أن إعلان الوحدة لم يكن سوى تجسيد لحقيقة راسخة في التاريخ تشير إلى شعب واحد منذ الأزل ثقافة وهوية ولغة وتاريخا وجغرافيا ورغم فترات التشظي والانقسامات والصراعات في تاريخ اليمن الا ان الشعب بقي واحدا وعظيما وسيبقى دائما وابدا في ظل دولته الاتحادية العادلة.

و قال إن اتفاق الرياض ما يزال حتى اللحظة خيارا متاحا وممكنا ومخرجا حقيقيا للأحداث في عدن، موضحا أن عليهم (الانتقالي) ترك العناد والتراجع عن الإجراءات التي أعلنوها ويتوقفوا عن السطو على مؤسسات الدولة و انتهاك حقوق أبناء محافظة عدن و لحج والضالع و وقف عمليات النهب لموارد الدولة وحملات الاعتقالات التعسفية واستهداف الجيش، موضحا أن اليمن الاتحادي هو الخبار الأمثل.

 

وقال "لن نسمح لأحد - مهما ظن في نفسه القدرة وتوهم في شعبنا الضعف - من جر البلاد نحو مشاريع التقسيم والتجزئة والفوضى والعنف والإرهاب سواء كانت هذه الدعوات والمحاولات داخلية أو خارجية".

 

وأوضح " إننا نبذل كل ما نستطيع من جهد لاستعادة الدولة وانهاء الانقلاب بكافة أشكاله والتمرد بكل صوره في شمال الوطن وجنوبه" مشيرا الى أن حكومته تعاملت بكل ايجابية مع مبادرات السلام ومبادرات محاربة كورونا، لكن مليشيا الحوثي حاولت استغلال ذلك لتهاجم في كل الجبهات في نهم والجوف ومارب والبيضاء والضالع وتعز و أوخت لحلفائها القدامى لزعزعة الاستقرار في أماكن أخرى ونهب الأموال من الحديدة.

 

 وأشار هادي الى الجهود التي بذلتها الحكومة في محاربة كورونا ، ومعالجة ما خلفته السيول، داعيا المجتمع الدولي والمنظمات المختصة والدول المانحة لمساعدة الشعب اليمني والعمل على تجاوز هذه المخاطر ومساعدة الحكومة في انفاذ الناس ومواجهة المخاطر.

تم طباعة هذه الخبر من موقع الشاهد نيوز www.alshahednews.net zonline.com - رابط الخبر: http://alshahednews.net/news71276.html