2018/12/20
أخطر مضامين مشروع القرار البريطاني الذي يسعى لشرعنة المليشيات الحوثية تحت هذه المبررات

كشف المتحدث باسم الخارجية البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إدوين سموأل، تفاصيل مسودة القرار، الذي تنوي بلاده تقديمه إلى مجلس الأمن، بشأن اليمن.

وبحسب صحيفة "الشرق الأوسط" تمنى سموأل، التصديق على القرار الأسبوع الجاري.

وقال "توجد في هذا القرار الملامح الرئيسية من اتفاقيه استوكهولم والتي كانت هي الخطوة الأولى في ما أرغب أن أسميه «عملية السلام".

وحول الخطورة البريطانية التي تسعى لشرعنة الانقلاب في اليمن , يتضمن القرار البريطانية ما نصه " ضرورة أي حل سياسي قادم لا بد أن يضمن التنوع الموجود في الهوية والمجتمع اليمني, وهي إشارة واضحة لإشراك الحوثيين في مستقبل المرحلة القادمة..

الحوثيون هم الطرف الشاذ في المجتمع اليمني وهم المخالفين لهويته , وبريطانيا هي من تسعى لتثبيت هذه النبتة في مكون المجتمع اليمني.

وأشار إلى أن القرار يتطرق إلى فتح الموانئ وتوصيل المساعدة الإنسانية من دون تهديد عنف من أي طرف، وأيضاً كنوع من الهدنة بين الأطراف في عملياتهم العسكرية.

وعبر عن ثقته في نجاح القرار، لكنه في ذات الوقت قال "ننتظر من حلفائنا وشركائنا في مجلس الأمن ضبط النفس عند استخدام حق «الفيتو»".

وبين أن مسودة القرار تستهدف تطبيق اتفاقية استوكهولم، لافتاً إلى أن استوكهولم ليست نهاية القصة لأننا نحتاج إلى اتفاقيات إضافية تستطيع أن تبني على الأسس المتفق عليها في استوكهولم.

ووصف قرارات استوكهولم بأنها "قرارات ذرية لتوصيل المساعدات الإنسانية الأساسية والضرورية".

وأمس قال لمندوب الكويت الدائم في الأمم المتحدة منصور العتيبي، إن بلاده اعترضت على مشروع القرار البريطاني المطروح علي أعضاء مجلس الأمن بشأن الأزمة اليمنية، “لأنه لم يلتفت لشواغلنا”.

تم طباعة هذه الخبر من موقع الشاهد نيوز www.alshahednews.net zonline.com - رابط الخبر: http://alshahednews.net/news42177.html