مناشدة إنسانية إلى فخامة رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي

فخامة رئيس مجلس  القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي حفظكم الله نضع بين أيديكم قضية إنسانية من كل جوانبها، وهي قضية إعادة تشغيل كهرباء محافظة تعز فخامة الرئيس لايخفى عليكم الحصار الخانق الذي تفرضه مليشيات الانقلابين على مدينة تعز وان معظم سكان محافظة تعز يعيشون تحت خط الفقر المدقع لايجدون مايقتاتون منه لمجابهة صراع الحياة ولإسكات البطون الخاوية زد فوق ذلك منغصات الحياة اليومية كانعدام المياة وانعدام الامن والامان وانتشار الامراض والحميات الفيروسيه والاوبئة وانعدام الخدمات الحكومية وبالاخير انعدام الكهرباء العمومية التي هي بمثابة احد شرايين الحياة لاسباب كثيرة ولكن اصبحت الكهرباء في تعز من الرفاهيات ولا يحق للمواطن البسيط ان يضيئ منزله بسبب سيطرة هوامير الفساد وتجار الحروب على شبكة ومولدات الكهرباء الحكومية وجعلوها تخدم مصالحهم واصبحت تجارة رابحة في ظل تسهيلات وحماية من قبل السلطة المحلية ونسبة مالية تاخذها مؤسسة الكهرباء بالمحافظة بموجب عقود ابرمتها مع هؤلاء التجار . 

فخامة الرئيس هناك سلطة لاتريد ان يعم الخير لهذه المدينة ويعملون على اثارة الاضطرابات فيها بتغذية الصراعات بين الفصائل المسلحة ودعم النافذين والفاسدين وناهبي المال العام  واظهار تعز بانها موطن القلاقل ومصدرة للمشاكل وكل هذا لاجل ان يوطدوا كراسيهم بالرغم ان تلك السلطة هي من يعيث بتعز الفساد. 

تعز تعاني يافخامة الرئيس قبل ان تنظروا الى فتح المعابر افتحوا لنا المياه وافتحوا لنا الخدمات العامه واضيؤوا لنا المدينة بالكهرباء العمومية.  لقد عاثت السلطة المحلية ومؤسسة الكهرباء بتعز الفساد وجعلوا من الكهرباء التجارية مصدر طاقة وحيد لتعز ويرفضون كل العروض لتشغيل الكهرباء العمومية من قبل شركات صيانةوتتشغل  لمحطة عصيفرة والمحطات التحويلة في المحافظة. 

فخامة الرئيس كل المحافظات المحررة لديها كهرباء عمومية وباسعار رخيصة يستطيع كل مواطن ان يضيئ منزله ويشغل جميع الادوات الكهربائية فيها ولكن في تعز وفي ظل وجود الشركات التجارية وسعر الكيلو وات 1000 ريال يمني لايستطيع احد من ذي الدخل المحدود او منعدم الدخل او النازحون ان يشتركوا  منها ويفضل ان يمكث في الظلام ويعتمد على مصادر الطاقه البديلة التي لاتفي بالغرض وانما بالانارة فقط مجبر على ذلك. 

فخامة الرئيس رشاد العليمي ان ابناء تعز استبشروا خيرا بتوليكم زمام الامور في اليمن وتأملوا فيكم ان تكونوا عونا لهم وان تعيدوا البسمة لهذه المحافظة التي عانت الكثير يافخامة الرئيس وتريد ان ترتاح وتريح ابنائها.  فخامة الرئيس لم نطلب الكثير فهل إعادة تشعيل الكهرباء العمومية كأول خدمة حكومية لابناء تعز كثيرة بحقنا. 

وأخيراً يافخامة الرئيس املنا بكم كبير فقد بلغت القلوب الحناجر وبدأنا نحتضر فهل ستعيدون لنا الحياة. 

ابنكم المواطن من تعز  فهيم عبدالغني المخلافي

<