باسندوة تكشف عن تعرضها للتهديدات بالتصفية الجسدية من قبل ووزير في الشرعية

كشفت الدكتورة وسام باسندوه رئيس الائتلاف اليمني للنساء المستقلات عن تعرضها لتهديدات ومضايقات وحملة تشوية ممنهجة وبلاغات كاذبة من حين لآخر على خلفية عملها الحقوقي والمتمثل في الدفاع عن حقوق الانسان في اليمن منذ أكثر عقد من الزمن.

وقالت الدكتورة باسندوه في بلاغ صحفي نشرته في تغريدات على حسابها بتويتر عن تعرضها لتهديدات وحملة تحريض واسعة يقف خلفها وزير في حكومة الشرعية لم تذكر اسمه.

وأضافت باسندوة أن هذا الوزير كثف كل جهوده للتحريض المسؤولين والناشطين وسفراء الدول والمنظمات الدولية ضدها، كما عمل على منع ترشيح اسمها في المؤتمرات الدولية، وقام بشراء الذمم وتأليب البعض لعمل بلاغات بالتلفيق والكذب وتشويه سمعتها مستغلاً موقعه الحكومي. 

وحملت  الدكتورة وسام باسندوة الوزير الذي لم تذكر اسمه مسؤولية سلامتها وسلامة أسرتها والتي قالت انها تعرضت لتهديدات تمس سلامتهما الشخصية.

وأعلنت باسندوه عن تمسكها بحقها في الرد على تلك التهديدات التي قالت أن هذا الوزير اعتاد على التخفي والتلاعب عبر الآخرين وبوسائل متعددة لكن الجميع بات يعرف كل شيء.

ودعت باسندوه رئيس مجلس القيادة الدكتور رشاد العليمي واعضاء المجلس الرئاسي وكل الخيرين إلى وقف مثل هذه الاعمال التي تمس سلامتها الشخصية وتعيق الدفاع عن حقوق الانسان في اليمن.

وعبر ناشطون حقوقيون عن تضامنهم الكامل مع الدكتورة وسام باسندوة  التي وصفوها بالشجاعة في الانحياز للقضايا الوطنية وحقوق المستضعفين مؤكدين أن استهدافها يخدم مليشيا الحوثي الارهابية ويخدم أجندت هذه المليسيا بالدرجة الأولى مجلس القيادة الرئاسي والحكومة الشرعية إلى اتخاذ موقف صريح وحازم من هذه التصرفات.

<