في خرق سافر للهدنة وانتهاك للقانون الدولي الانساني: ميليشيات الانقلاب تستهدف المناطق المجاورة لحديقة جاردن سيتي واصابة مدنيين وتضرر ممتلكاتهم.

استهدفت صباح اليوم ميليشيات الانقلاب الارهابية شارع القيادة الواقع بين حديقة جاردن سيتي وإدارة عام الشرطة باربع قذائف بواسطة طيران مسير  اثناء ازدحام الحديقه ومحيطها بمئات من الأسر والأطفال قدموا  للتنزه وقضاء إجازة العيد،حيث أسفرت الهجمات الغادرة إلى إصابة ثمانية أشخاص منهم ستة مدنين واثنين من أفراد الحماية الأمنية للحديقة بالإضافة إلى تدمير و تضرر أربع سيارات مدنية كانت تركن في المكان واثنين أطقم أمنية مكلفة بحماية الحديقة.

اضافة الى الفزع والخوف الذي الذي أصاب النساء والاطفال المتواجدين في الحديقة للتنزه، مما اضطرهم الى مغادرة الحديقة والنجاة بأرواحهم.

إن هذه الهجمات الغادرة التي استهدفت منطقة مكتضة بالسكان والاعيان المدنية في انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني وخرق للهدنة تؤكد النزعة الإرهابية لهذه الميليشات التي لا تلتزم بعهد ولا ميثاق ولا قانون ولا تحترم الاتفقات ولا تلتزم بالتعهدات.  

ان هذه الهجمات الجبانة تأتي امعاناً في تعميق ومضاعفة معاناة وجراح تعز التي تعاني ويلات الحصار والقصف المستمر منذ سبع سنوات، والتي لم تشفع لها الهدنة التي تمت برعاية أممية، ولا قداسة العيد وفرحته.

إن إدارة عام شرطة تعز وهي تتمنى للجرحى الشفاء العاجل فانها تطالب بموقف حازم ورادع من قيادة الدولة ممثلة بمجلس القيادة الرئاسي ورئيسه فخامة الدكتور رشاد العليمي ضد هذا الاستهتار والعبث، كما تدعو الامم المتحدة والمبعوث الأممي للقيام بمسؤولياتهم في اتخاذ الإجراءات اللازمة حيال الخروقات المتكررة والانتهاكات المستمرة للقانون الدولي.

<