مدينة المخاء تعيش أزمة مشتقات نفطية بسبب تجار الأزمات والمستثمرين منها

وصلت الأزمة النفطية إلى مدينة المخاء بسبب الفشل المتراكم في فرع شركة النفط في مديرية المخاء مدير فرع المخاء  نائف الشريف يقوم باستقطاع أكثر من مليون وثلاثمائة ألف لتر من حصة مديرية المخاء قام الاخير ببيع هذه الكمية في السوق السوداء بفارق سعر 

اليوم المحطات في مدينة المخاء أعلنت عن نفاذ الكمية التي وصلت وتتفاقم الأزمة أمام ملاك سيارات النقل 

تجار الأزمات من يجعلون من مناصبهم مصدر كسب شخصي  تلقينا شكوى من جمعية الصيادين والمزارعين وبعض مالكى المحطات في مدينة المخاء والتي كانت مقدمة الى وزير النفط  الى محافظ محافظة تعز  الى المدير التنفيذي  الى مدير المديرية    من أجل التحقيق ومحاسبة الفاسدين مفتعلي الأزمات والمستثمرين من معانات الناس 

كما  طالب أصحاب المحطات من محافظ محافظة تعز ووزير النفط التحقيق العاجل  مع المدعوا نائف الشريف والذي خصم من حصة مديرية المخاء مليون وثلاث مائة ألف لتر من النفط وتبلغ الحصة كاملة للمديرية أربعة ملايين لتر ولم تصل كاملة لذالك يجب التحقيق والمحاسبة المتسببين في أزمة المشتقات النفطية في مديرية المخاء

وقد وصل استهتار مدير فرع شركة النفط في تعز إلى أكبر مدى والذي قام بمنح مدير الميزان المحوري عبدالله المصنف الاشراف على توزيع وتقسيم حصص النفط على المحطات في المديرية فما هيا العلاقة بين مدير ميزان وبين أعمال شركة النفط ومن هو المستفيد من هذا 

كما الزم مدير فرع الشركة نائف الشريف  أصحاب محطات الوقود إيراد المبالغ إلى الصراف بن يزيد وهذا ما يخالف فيه اخر قرارات البنك المركزي والحكومة كما كانت اخر القرارات أن يتم إيداع المبالغ كاملة إلى البنك المركزي من أجل عدم القدرة على ممارست الفساد بالموال العامة

<