في الكلمة التي ألقتها أمام مجلس حقوق الإنسان الدكتورة وسام باسندوة:الحوثي يتاجر  بأطفال اليمن ومليشياته تستغلهم جنسيا.

أكدت الدكتورة وسام باسندوة رئيس الائتلاف اليمني للنساء المستقلات إن مليشيا الحوثي تمارس الاتجار بالاطفال الذكور  عن طريق إجبار عائلاتهم بالتهديد أو بالاغراء على بيعهم للمليشيا الحوثية  للقتال في صفوفها. 

وأضافت باسندوة في الكلمة التي القتها أمام مجلس حقوق الإنسان في دورته 49 والتي جاءت في إطار الحوار التفاعلي حول بيع الأطفال واستغلالهم جنسيا ان مليشيات الحوثي تسرق الطفوله وتنتهك جميع حقوق الطفل في اليمن.

وأوضحت الدكتورة وسام باسندوة قيام  مليشيا الحوثي الارهابية بشراء أكثر من 35 الف طفلاً للتجنيد بحسب احصائية تم نشرها في عام 2021م.

وتابعت  باسندوه قولها ” أقدم أربعة من قيادات مليشيا الحوثي الإرهابية في محافظة الضالع  على الزواج من قاصرات تتراوح أعمارهن ما بين 9 إلى 13عاماً كان آخرها زواج قيادي حوثي بفتاة تدرس في الصف السادس الابتدائي حيث قاموا باغراء أبائهن بالمال وبخرافة الاصطفاء العرقي، ممادفع ابائهن لبيعهن بالاكراه في زواج باطل قانونياً، وتمت مراسيمه عبر قضاة يتبعون الحوثيين، وهناك العشرات من الحالات المشابهه يتم التحفظ عليها" 

وعبرت باسندوة عن شكرها للمجلس على التقرير الذي تم عرضه بخصوص الانتهاكات التي يتعرض لها الاطفال في اليمن كما أعلنت تأييدها للملاحظات والتوصيات الواردة فيه خاصة الفقرة 91 التي تناولت أهمية العدالة وإعادة تأهيل الأطفال ضحايا البيع والاستغلال الجنسي. 

ويعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة دورته التاسعة والأربعين من 28 فبراير إلى 1 ابريل 2022م.

<