مؤتمر تعز يرحب بدعوات طارق صالح لتوحيد الصف الجمهوري

رحبت قيادة فرع المؤتمر الشعبي العام بمحافظة تعز  بالدعوات التي أطلقها العميد/ طارق محمد عبدالله صالح رئيس المكتب السيياسي - قائد المقاومة الوطنية وقوات حراس الجمهورية لتوحيد الصف الجمهوري لإسقاط إنقلاب الميليشيات الحوثية الكهنوتية وإستعادة الجمهورية وتأكيداته على ضرورة توجيه كل الجهود والطاقات نحو العدو الحقيقي المتمثل بالميليشيات الحوثية الكهنوتية التي تريد محو هوية الشعب اليمني وتاريخه الوطني والقومي والإسلامي وإستبدال ذلك بهوية عنصرية كهنوتية تخدم المشروع الإيراني في المنطقة .   وأكد مصدر مسؤول بقيادة فرع المؤتمر الشعبي العام بمحافظة تعز أن قيادة المؤتمربتعز وجهت العديد من الدعوات لتوحيد الصفوف ونبذ الخلافات والمماحكات السياسية والتراشقات الإعلامية وتوجيه كل الطاقات والإمكانات لدعم معركة التحرير وإستعادة الجمهورية وإنهاء إنقلاب الميليشيات الحوثية الكهنوتية.  وأكد المصدر المسؤول أن مواقف قيادات وقواعد المؤتمر بمحافظة تعز مؤيدة وداعمة ومساندة لكل الدعوات الهادفة لتوحيد الصف الجمهوري - الأحزاب والتنطيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني ورفاق السلاح في جبهات البطولة والشرف والكرامة وهو نهج وتوجه المؤتمر  على الدوام.  وشدد المصدر المؤتمري بأن توحيد الصف الجمهوري في هذه المرحلة الحرجة والخطيرة مطلب وطني ملح لكل اليمنيين الشرفاء المناهضين للمشروع الحوثي الكهنوتي الصفوي الذي يستهدف الشرعية والنظام الجمهوري والثورة اليمنية 26سبتمبر و14أكتوبر ووحدة الوطن اليمني أرضاً وإنساناً والهوية اليمنية ولذلك فإنه يتوجب على الجميع تغليب المصلحة الوطنية العليا والإبتعاد عن الحسابات الضيقة ونسيان الماضي والبدء بإجراءات عملية ملموسة لتوحيد الصف الجمهوري تترجم في الميدان وبشكل عاجل وسريع في مختلف الجبهات  ضد مليشيات الموت الحوثية الكهنوتية. 

وقال المصدر المسؤول بقيادة فرع المؤتمر الشعبي العام بمحافظة تعز : إننا نشيد ونؤيد وندعم بقوة الشراكة والتنسيق بين قيادات محورتعز العسكري وقيادات قوات المقاومة الوطنية وحراس الجمهورية في الساحل الغربي  ونؤكد بأنه يجب أن تعزز هذه الشراكة بكل قوة والتي حظيت بتأييد شعبي وسياسي واسع  كونها أعادة الأمل لدي الجميع في توحيدالصف الجمهوري نحو عصابة الحوثي الكهنوتية التي لاتحمل سوى مشروع الموت للشعب اليمني  والدمارلمقدرات الوطن  وأضاف المصدر :نحن علي ثقة أن إستعادة الجمهوري والعاصمة صنعاء سيكون من تعز التي أنطلقت منها قوافل الأبطال عام1967م للحفاظ على الجمهورية وثورة 26سبتمبر والذين خاضوا مع كل الوطنيين الشرفاءمن أبناء شعبنا اليمني ملحمة السبعين يوماً لفك الحصار عن العاصمة صنعاء والقضاء على فلول الملكية وحلم عودة الحكم الإمامي الكهنوتي.. من تعز سوف تتوحد القوى الجمهورية ومنها سوف تزلزل الأرض تحت أقدام مرتزقة إيران وستكسر أياديهم الملطخة بدماء الشيوخ والشباب والأطفال والنساء.. ومن تعز  سيتوجه الجمهوريون نحو العاصمة صنعاء في ملحمة بطولية سيسطرها التاريخ في أنصع صفحاته. 

عاشت الثورة اليمنية 26سبتمبر و14أكتوبر  تحيا الجمهورية اليمنية نحوتوحيد الصف الجمهوري  جمهورية اوالموت

<