وساطة جديدة للمبعوث الأمريكي الخاص لليمن معقودة بمجريات الاحداث في مأرب

عود المبعوث الأميركي الخاص لليمن تيم ليندركينج، اليوم الخميس، إلى الخليج في جولة هي الخامسة منذ تعيينه في المنصب قبل ثلاثة أشهر. هي مهمة مشتركة مع المبعوث الأممي مارتن جريفيث الذي أنهى للتو لقاءات رفيعة في العاصمة المصرية القاهرة. يزور ليندركينج الرياض ومسقط في مشاورات يسابق فيها الزمن مع هجوم الحوثيين نحو مدينة مأرب، ومصادر النفط والغاز والطاقة الكهربائية إلى الشرق من المدينة المكتظة بالسكان ومئات آلاف النازحين. في مسقط يستمع المبعوث الأميركي إلى نتائج الوساطة العمانية، بما في ذلك فرص اجتماعه بالمفاوضين الحوثيين بعد يوم من لقائهم هناك وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف حيث ترتبط مجمل هذه المساعي بمحادثات أوسع حول الملف النووي الإيراني. الخارجية الأميركية ومفاوضون يمنيون قالوا أن المبعوث الأميركي سيعمل في لقاءاته مع المسؤولين السعوديين واليمنيين في الرياض على ضمان التسليم المنتظم لشحنات الوقود والمساعدات الإنسانية عبر موانيء الحديدة، كشرط لتعاطي الحوثيين مع طلب وقف هجومهم المكلف نحو مارب، إذ يعتمد نجاح أو فشل هذه الوساطة على التحولات المحتملة في الخطوط الأمامية للمعركة خلال الأيام المقبلة.

<