تقرير دولي يكشف مناطق تمركز القوات الحكومية والحوثيين في خطوط القتال بمأرب

نشرت مفوضية اللاجئين، ومجموعة الحماية العالمية، تقريرا مشتركا لمراقبة الخطوط الامامية، والآثار المدنية للأعمال القتالية بين القوات الحكومية وجماعة الحوثيين في ما?رب.

وبحسب التقرير، فإن الخارطة  تشير الى ان الخطوط الامامية كانت حتى منتصف الشهر الجاري من الجنوب بين منطقتي الصوابين والهيال، وسد مارب والزور، وجبل البلق والتلال الحمر، كما تظهر الخارطة تقدم الحوثيين الى شرق المشجح، والسيطرة على وادي نخلا في الشمال الغربي، بينما تتمركز القوات الحكومية في محيط بلدة السويداء المكتظة بالنازحين.

وقال التقرير إن الخطوط الأمامية تحولت شرقاً على طول الطريقين الرئيسيين المعبدين اللذين يربطان مدينة ما?رب بصنعاء، في وقت  تقدمت الجبهات باتجاه مدينة ما?رب، وكان لها تا?ثير كبير بشكل متزايد على السكان المدنيين.

وأشار التقرير إلى تصاعد ا?عداد الضحايا المدنيين وحالات النزوح، وسط القتال المكثف،  مع ورود عدة تقارير عن سقوط قذائف مدفعية على مواقع النازحين وبالقرب منها، بينما تواصل الصواريخ والقذائف ضرب أحياء في مدينة ما?رب، واستمرت الغارات الجوية العنيفة في جميع ا?نحاء المحافظة.

ومنذ بداية عام 2021، سجل تقرير المراقبة 79 واقعة عنف مسلح، ا?ثرت بشكل مباشر على المدنيين في محافظة ما?رب، ما ا?سفر عن 74 ضحية مدنية، بما في ذلك 18 حالة وفاة.

وذكر التقرير أن من بين هو?لاء الضحايا، تم الا?بلاغ عن 40 في مارس الماضي، وهو ا?على عدد من الضحايا المدنيين خلال شهر واحد في ما?رب منذ بدء المشروع، في بداية عام 2018.

وشهد الربع الا?ول من عام 2021 ا?كثر من نصف عدد الضحايا المدنيين المسجل طوال عام 2020.

وقالت مفوضية اللاجئين، ومجموعة الحماية العالمية، إن التحليل المقدم في هذا التقرير يستند ا?لى البيانات التي تم تحليلها حتى 12 ا?بريل الجاري، والمستمدة فقط من التقارير مفتوحة المصدر التي يتم فحصها بشكل منهجي.

<