واشنطن توجه دعوة جديدة «للحوثيين» بشأن قنبلة «صافر»

أكدت الولايات المتحدة رفضها تسييس وضع ناقلة النفط «صافر» في الساحل اليمني، التي يعتقد أنها محملة بأكثر من مليون برميل نفط خام، وتقف قبالة السواحل اليمنية منذ عام 2015، داعية الحوثيين إلى الاستجابة للنداءات الدولية بالسماح لفرق الإصلاح التابعة للأمم المتحدة بالوصول إلى الناقلة، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

   

ونقلت صحيفة«الشرق الأوسط»عن المتحدث لوزارة الخارجية الأميركية، إن المبعوث الأميركي للأزمة اليمنية تيم ليندركينغ، ناقش خلال رحلته الرابعة الأخيرة للمنطقة كارثة التسرب الذي قد تحدثه ناقلة النفط «صافر» على البيئة، وأهمية وصول فرق التفتيش الدولية إلى الناقلة لإصلاحها.

 

وشدد المتحدث، الذي فضّل عدم الإفصاح عن اسمه، على أن الولايات المتحدة تواصل دعم جهود الأمم المتحدة في إجراء تقييم وإصلاحات عاجلة لناقلة تخزين النفط «صافر» المتروكة دون شروط، وهو ما يعني مزيداً من التأخير، منوهاً بأن الأمم المتحدة مستعدة لإرسال فريق مؤهل لإجراء التفتيش والصيانة بشفافية كاملة، لكن «استمرار أعذار الحوثيين وعرقلتهم يمنع إنجاز المهمة».

 

 وأضاف: «من خلال تسييس الناقلة، يخاطر الحوثيون بإلحاق مزيد من الألم بشعب اليمن وإحداث أضرار بيئية هائلة في المنطقة». وتابع قائلاً: «في مذكرة الرحلة الإعلامية التي قام بها ليندركينغ أخيراً للمنطقة في 16 أبريل (نيسان) الماضي، أوضحنا أنه ناقش مع الشركاء الدوليين أهمية التوصل إلى حل دائم للنزاع، واتخاذ إجراءات للتخفيف من الأزمة الإنسانية والاقتصادية، بما في ذلك تسهيل عمليات التفتيش التي تقوم بها الأمم المتحدة وإصلاحها لناقلة النفط صافر».

 

وبحسب العديد من الدراسات والبيانات الصادرة عن مراكز الأبحاث، فإن وضع ناقلة صافر ينذر بكارثة بيئية وإنسانية إقليمية، وسيتم معها تدمير صحة وسبل عيش ملايين الأشخاص، الذين يعيشون في 6 بلدان تمتد على طول ساحل البحر الأحمر، كما سيؤثر هذا التلوث على الهواء والغذاء والماء.

 

وفي دراسة لمركز «يوريك ألرت»، نشرت سابقاً في العديد من وسائل الإعلام، وضع فريق باحثين من 3 دول؛ هي الولايات المتحدة، وألمانيا، وإسرائيل، نموذجاً يوضح آلية انتشار أو توزيع النفط المتسرب من «صافر» في البحر الأحمر لمدة تقارب 30 يوماً، ودرس هذا النموذج تبعاً لحالة الطقس سواء كان صيفاً أو شتاء. وخلص الباحثون إلى أن «صافر» وصلت إلى المرحلة الأخيرة من التآكل، وأن النهاية باتت وشيكة، وربما ستقوم التيارات المحلية بتوزيع النفط على الشعاب المرجانية، التي تغطي ما يقرب من 4 آلاف كيلومتر على طول ساحل البحر الأحمر.

 

وكان المبعوث الأميركي ليندركينغ اتهم، خلال جلسة استماع في الكونغرس الأسبوع الماضي، إيران بالوقوف خلف الحوثيين لإطالة أمد الحرب هناك، قائلاً: «إيران مسؤولة بالكامل في دعم الحوثي وزعزعة الاستقرار في اليمن، ولم أرَ أي دليل أو دور إيجابي لها في اليمن حتى الآن».

 

ودعا ليندركينغ المجتمع الدولي إلى مواصلة الضغط على الحوثي وإيران للوصول إلى تسوية سياسية في اليمن، وإنهاء الصراع في البلاد، محذراً من أن الهجمات المتكررة التي يرتكبها الحوثيون على الأراضي السعودية، تهدد المصالح الأميركية هناك، وتضع أكثر من 70 ألف شخص أميركي في «خطر كبير عرضة لتلك الهجمات».

 

وقال إنه لا ينكر دور الحوثيين في اليمن ما بعد الصراع، بيد أن الطريقة الوحيدة للوصول إلى إنهاء الأزمة هي وقف إطلاق النار، والامتثال للقوانين والمبادرات الدولية، على حد قوله، مؤكداً: «ستواصل الولايات المتحدة الضغط على الأطراف كافة، لضمان اتخاذهم الخطوات اللازمة لحل النزاع بطريقة مسؤولة، وللتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية»، بسبب الحاجة إلى مزيد من العمل لحمل الأطراف على التخلص من أسلحتهم، والتسوية من أجل اليمنيين. 

 

، مشيراً إلى أن واشنطن حققت «إجماعاً دولياً أكبر على حل هذا الصراع أكثر من أي وقت مضى، رأينا أيضاً السعودية والحكومة اليمنية تعلنان دعمهما لوقف إطلاق النار الشامل على مستوى البلاد».

<