قوات ”الشرعية“ تشن هجمات عكسية في أطراف مأرب وتستعيد مواقع ”حاكمة“ بـ”المشجح“ و”الكسارة“ والأمم المتحدة تعلن تسيير رحلات جوية منتظمة الى المحافظة

أفادت قوات الجيش الوطني، الثلاثاء 27 ابريل/نيسان، بمقتل وجرح العشرات من عناصر مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، في جبهتي "المشجح" و"الكسارة"، في أطراف محافظة مأرب، فيما أعلنت الأمم المتحدة بدء تسيير رحلات جوية انسانية منتظمة الى المحافظة.

 

وبحسب موقع وزارة الدفاع “سبتمبر نت” فان قوات الجيش مسنودة برجال القبائل شنت هجمات عكسية، على مليشيا الحوثي المتمردة، ردا على محاولات الأخيرة الفاشلة التقدم صوب مواقع في جبهتي "المشجح والكسارة".

وأكد أن الهجمات أسفرت عن استعادة قوات الجيش لمواقع حاكمة في الجبهتين، علاوة على تكبيد المليشيا عشرات القتلى والجرحى في صفوفها.

وذكر إن مدفعية الجيش استهدفت مواقع متفرقة للمليشيا في الأطراف الغربية للمحافظة، مؤكدا أن القصف أدى إلى وقوع خسائر في صفوف المليشيا.

بالتزامن مع ذلك شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية، غارات جوية مركزة، استهدفت بها مواقع المليشيا في أطراف المحافظة، وتعزيزاتها القادمة من العاصمة صنعاء.

وأفاد قائد عسكري آخر أن قوات الجيش أفشلت هجمات للمليشيا الحوثية، في جبهتي العبدية وجبل مراد، في الأطراف الجنوبية للمحافظة، وأجبرتها على الفرار، بعد مصرع وجرح عدد كبير من عناصرها.

الى ذلك، أعلنت الأمم المتحدة أنها بدأت، الثلاثاء، تسيير رحلات جوية منتظمة للمساعدات الإنسانية إلى محافظة مأرب، بالتنسيق مع المتمردين الحوثيين، وفقاً لتصريحات نائب المتحدث باسم الأمين العام، فرحان حق.

وذكر المسؤول الأممي أن "المنظمات الإنسانية على الأرض تستجيب حالياً للاحتياجات الإنسانية المتزايدة في مأرب، وقد بدأت الأمم المتحدة، الثلاثاء، تسيير رحلات جوية منتظمة للخدمات الإنسانية إلى مأرب"، لافتاً إلى أن "عمل الخدمات الجوية الإنسانية بشكل جيد بحاجة إلى تصريح من جميع السلطات المعنية على الأرض، ولذلك تواصلنا مع سلطات الأمر الواقع (جماعة الحوثي) للتأكد من إمكانية حدوث ذلك".

وفيما حذر من استمرار القتال العنيف في مأرب، الذي أدى إلى نزوح ما يقرب من 20 ألف شخص، أكد حق أن الأمم المتحدة تواصل دعوة جميع الأطراف في اليمن إلى وقف إطلاق النار.

<