الحكومة اليمنية تشكو من ”مؤامرة كبرى“ و ”أطماع توسعية“

اتهمت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، الثلاثاء 27 أبريل/نيسان، إيران بقيادة "مؤامرة كبرى" ضدها، وذلك بالشراكة مع ما وصفتها بـ"مليشياتها الطائفية" في المنطقة.

وجاءت الاتهامات التي أطلقها وزير الإعلام معمر الإرياني بعد أيام من إقرار مسؤول في الحرس الثوري الإيراني بتزويد جماعة الحوثيين بالسلاح وإرسال خبراء عسكريين إلى اليمن، للمشاركة في قيادة العمليات العسكرية في المحافظات اليمنية والعمق السعودي.

وقال الإرياني، في سلسلة تغريدات على "تويتر": "تتعرض اليمن لمؤامرة كبرى يقف خلفها نظام طهران ومليشياته الطائفية، وعلى رأسها حزب الله اللبناني، والذي جاهر بأطماعه التوسعية، وأقر بتدخلاته السياسية والعسكرية، ووجه كل إمكانياته لدعم انقلاب مليشيا الحوثي الإرهابية على الدولة، واستخدام المليشيا كأداة لتصفية حساباته الإقليمية".

وذكر المسؤول اليمني أن "المؤامرة" التي تتعرض لها بلاده "تستهدف العبث بنسيجه الاجتماعي وتركيبته الديمغرافية، ومسخ هويته الوطنية والعربية، واستلاب إرادته وكرامته، وتحويل أراضيه إلى منطلق لاستهداف دول الجوار ونشر الفوضى والارهاب، والإضرار بأمن واستقرار المنطقة، وتهديد خطوط الملاحة الدولية‏".

وكانت الخارجية الإيرانية قد انتقدت، في اليومين الماضيين، تصريحات مساعد قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري، رستم قاسمي، التي أقرّ فيها بدعم الانقلاب الحوثي، ووصفتها بأنها "غير دقيقة، وأن دعمها يقتصر على الجانب السياسي".

<