أول تصريح لرئيس الوزراء معين عبدالملك عقب وصوله الى اليمن

أكد رئيس الوزراء معين عبدالملك اليوم، أن الحكومة عازمة على القيام بواجبهاتها في ظل التحديات ووجه التحية لجهود أبناء حضرموت والتحالف في ذكرى تحرير المكلا من عناصر القاعدة.

وأوضح عبدالملك في تصريح صحافي عقب وصوله إلى مدينة المكلا أن “زيارته الى حضرموت، تهدف الى الاطلاع عن قرب على احتياجات وهموم المواطنين واسناد جهود السلطات المحلية في المحافظات المحررة للقيام بواجباتها”.

وأضاف أن ذلك “في اطار الدور التكاملي على المستوى المركزي والمحلي للايفاء بالالتزامات تجاه المواطنين خاصة في تحسين الخدمات الأساسية وتطبيع الأوضاع بشكل عام”.

وأشار عبدالملك الى ان “الحكومة عازمة على القيام بواجباتها مهما كان حجم الصعوبات والتحديات وستعمل بكل جدية على تجاوزها والمضي قدما في استكمال تنفيذ اتفاق الرياض”. الذي ترعاه السعودية.

ووفقاً لوكالة سبأ الرسمية فإن الزيارة، للاطلاع على الأوضاع الخدمية والتنموية والأمنية واسناد جهود السلطة المحلية في الإيفاء بالتزاماتها تجاه المواطنين في اطار تكامل الجهود الحكومية والمحلية لتطبيع الأوضاع في المحافظات المحررة.

ومن المقرر ان يشارك الدكتور معين عبدالملك، بمعية عدد من الوزراء، أبناء المحافظة الاحتفالات بالذكرى الخامسة لتحرير ساحل حضرموت من قبضة عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي، باسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة.

كما سيعمل على متابعة مستجدات الأوضاع الخدمية والتنموية وتطبيع الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة، والمعارك العسكرية ضد مليشيا الحوثي الانقلابية في جبهات القتال المختلفة على طريق استكمال استعادة الدولة.

ووجه معين عبدالملك، بمناسبة حلول الذكرى الخامسة لتحرير ساحل حضرموت من قبضة عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي، تحية اجلال وتقدير وعرفان لكل التضحيات والادوار البطولية التي سطرها ابناء الوطن في الجيش والمقاومة الشعبية والنخبة الحضرمية جنبا الى جنب مع اخوانهم من قوات تحالف دعم الشرعية لصناعة هذا الانتصار، والمضي في استكمال استعادة الدولة وحلم اليمنيين الذي حاولت ايران عبر اذنابها من مليشيا الحوثي القضاء عليه.

ولفت الى ان تحرير ساحل حضرموت وقبلها عدن وبقية المحافظات الأخرى لم يكن حدثا عاديا بل شكل بداية الطريق نحو استعادة الدولة اليمنية المختطفة في معركة مصيرية ووجودية نيابة عن العرب ضد المشروع الإيراني في المنطقة.

وأفاد رئيس الوزراء الى ان حضرموت تمثل نموذجاً للاستقرار والسلام وانها تحظى باهتمام من قبل الحكومة وبتوجيهات من فخامة رئيس الجمهورية وخطط معدة لتكون ايقونة للتنمية والاستقرار والتعافي الاقتصادي .. مؤكدا ان الحكومة وبالتنسيق مع السلطة المحلية لديها خطط تنموية واقتصادية كبيرة في المستقبل للنهوض باوضاع حضرموت اقتصاديا وتنمويا وخدميا.

وكان في استقبال رئيس الوزراء لدى وصوله مطار الريان الدولي بالمكلا، يرافقه وزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح ومدير مكتب رئيس الوزراء المهندس انيس عوض باحارثه، محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج البحسني وعدد من وكلاء المحافظة وقيادات السلطة المحلية والتنفيذية والعسكرية والشخصيات الاجتماعية.

<