الاضرعي يتسبب في استنفار حوثي على رجال القبائل في صنعاء

تسبب برنامج "غاغة" الذي يقدمه الفنان اليمني الناقد والساخر محمد ناصر مثنى الاضرعي على قناة سهيل بتحذيرات حوثية واسعة طالت عدد واسع من رجال القبائل في محافظة صنعاء .

وقالت مصادر محلية للمشهد اليمني اليوم الأحد أن الحوثيين حذروا رجال القبائل في مديرية بلاد الروس في محافظة صنعاء من مغبة فتح قناة سهيل ومتابعة برنامج "غاغة" الذي يقدمه الفنان اليمني الناقد والساخر محمد ناصر مثنى الاضرعي والذي يأتي بعد صلاة المغرب يوميا خلال شهر رمضان ويتم فيه انتقاد المليشيا الحوثية وتوعية الناس من مخاطر المليشيا ومشروعها الطائفي الامامي المتخلف .

وأضافت المصادر أن المشرفين الحوثيين على مستوى القرى جابوا بعض المجالس بمديرية بلاد الروس شمال صنعاء وقاموا بتحذير أصحاب المجالس من فتح برنامج غاغة كونه يسيء للذات الإلهية بحد وصفهم .

وأكدت المصادر أنها جرت العادة في مناطق محافظة صنعاء بشكل عام بما فيها مديرية بلاد الروس بمتابعة برنامج الاضرعي سنويا أثناء إجتماع أبناء القبائل بشكل جماعي في عدد من المجالس التي يمتلك أصحابها شاشات عرض تلفزيونية لمتابعة البرنامج والذي يبث للمرة السادسة على التوالي منذ سيطرة المليشيا على السلطة في اليمن نهاية عام 2014م .

ووضحت المصادر أن المشرفين وزعوا عناصر تابعة لهم لحضور جميع المجالس في المنطقة والتي يتم فيها الإجتماع لتناول شجيرات القات "التخزينة" وهو ما تسبب في فتح قنوات أخرى .

وتراجع إعداد الحضور في هذه المجالس بعد منع المليشيا لمشاهدة برنامج الاضرعي في منازلهم بشكل سري والتأخر في حضور مجالس السمرة و المقيل حتى تمكنوا من مشاهدة الاضرعي بمنازلهم والذي يعد متنفسا للخروج من الضغوطات الحوثية ومن ضيق العيش التي وصلوا إليها رجال بسبب المليشيا .

وأثار البرنامج غضب العناصر الحوثية وخاصة قياداتها بعد إقبال الجماهير على مشاهدة برنامج الاضرعي دون الاكتراث بخطابات زعيم الحوثيين رغم تقديم المليشيا شاشات عرض كبيرة لعرضها في منازل قيادات تابعة لها لكنها خلت من الشباب عدى أقلية من عناصر المليشيا الحوثية .

وقامت المليشيا الحوثية ببث خطابات زعيم المليشيا الحوثية عبر مكبرات الصوت في المساجد لكنها لم تجد اذانا صاغية بينما يتم تداول برنامج الاضرعي بشكل واسع من خلال التلفونات لمن لم يستطيعوا متابعتها تلفزيونيا عبر خدمة البلوتوث والواي فاي وغيرها من برنامج نقل المقاطع المرئية والصوتية المتطورة .

وتكشف هذه التطورات عن تراجع شعبية المليشيا الحوثية وتزايد أعداد المعارضين لها والذين ينتظرون الفرصة للخروج على المليشيا والتي باتت التوعية الكافية إعلاميا ضرورة ملحة لذلك وباتت تثير رعب المليشيا الحوثية

<