مقاتلون شيعة من سوريا دربتهم إيران يقاتلون في صفوف مليشيا الحوثي..كيف يدخلون وكم عددهم؟

كشفت مصادر خاصة عن ارتفاع وتيرة تجنيد السوريين في اليمن إما قسراً أو إغراءً من قبل الحرس الثوري الإيراني للقتال إلى جانب الحوثيين..

 

وأكدت ذات المصادر عودة 60 سورياً منتصف مارس/آذار 2021 إلى بلداتهم في دير الزور والرقة وتدمر بريف حمص بعد انتهاء مهامهم العسكرية التي استمرت 10 أشهرٍ في اليمن.

 

المصادر ذاتها قالت إن ما يقارب 300 عنصر من المجندين في اليمن هم من مناطق دير الزور والرقة وريف حمص الشرقي، يخضعون لدورات عسكرية وقتالية في معسكري "التليلة" بالقرب من مدينة تدمر الأثرية بريف حمص الشرقي و"البوكمال" شرق سوريا، بالقرب من الحدود العراقية.

 

تدريبات تحت إشراف إيران

يُشرف الحرس الثوري الإيراني على إعداد مجندين وإكسابهم مهارات قتالية للخوض في العمليات العسكرية إلى جانب الحوثيين ضد القوات الحكومية في اليمن.

 

"عربي بوست" تمكن من الحديث إلى أحد العناصر المجندة من دير الزور الذين جندهم لواء "فاطميون" التابع للحرس الثوري الإيراني قبل 10 أشهر للقتال إلى جانب الحوثيين في اليمن، وممن عادوا مؤخراً إلى سوريا.

 

المجند الذي فضل عدم الكشف عن هويته قال إنه في منتصف 2020 التحق رسمياً بالحرس الثوري الإيراني كمقاتل في صفوف لواء "فاطميون" داخل الأراضي السورية، وخضع لدورة تدريب بمعسكر البوكمال الإيراني.

 

المتحدث قال إنه "وجد اسمه في عملية إنتقاء سرية للمتدربين، وذلك بغرض السفر إلى اليمن في بعثة عسكرية لصالح الحرس الثوري الإيراني برواتب شهرية مغرية قيمتها 250 دولار شهرياً".

 

وأضاف المتحدث: "نُقلنا إلى أحد المعسكرات في منطقة تدمر بريف حمص الشرقي، ثم أُلحقنا بدورة عسكرية مدتها 15 يوماً، ثم نُقلنا إلى مطار دمشق الدولي ثم العراق وسط إجراءات أمنية مشددة".

 

يصف المجند في حديثه مع "عربي بوست" رحلته التي رافقه فيها ما يقارب 20 عنصراً من المقاتلين العراقيين ومثلهم من الأفغان، التي نُقلوا من خلالها إلى داخل الأراضي الإيرانية براً، ووضعوا في مقرٍ عسكري قريب من الخليج العربي.

 

من سوريا إلى اليمن

لم تكن الطريق من سوريا إلى اليمن هينة أمام المجندين السوريين الذين فضلوا المخاطرة مع القوات الإيرانية مقابل الحصول على رواتب شهرية تغنيهم عن الحاجة في بلاد الشام.

 

يقول متحدث "عربي بوست": بعد حوالي أسبوع من انطلاق الرحلة من سوريا إلى اليمن تم نقلنا عبر سفينة إيرانية تُقل صناديق ومعدات وُضع عليها علامات وعبارات تدل على أنها مساعدات إنسانية وغذائية، بعدها وصلنا إلى شواطئ منطقة الحديدة اليمنية، ثم إلى منطقة معسكر "حوثي" يشرف على إدارته حوثيون وإيرانيون، ولم يسمح لنا التحدث إلى أي شخص".

 

وأضاف المتحدث أنه "تم إرسال مجموعة مؤلفة من 12 عنصراً سورياً إلى وحدة عسكرية في منطقة "عمران" مكلفة بجمع معلومات استطلاعية، حينها رافقنا الحوثيين لتحديد مواقع تابعة لقوات حكومية يمنية على خطوط الجبهات، لكن تم كشف تحركاتنا واستُهدفنا بغارات جوية وقذائف مدفعية، وتعرض البعض منا لإصابات بجروح متفاوتة".

 

يقول المتحدث إن مهمة المجندين "اقتصرت مهامنا في اليمن على الاستطلاع وجمع معلومات ميدانية عن تحركات القوات الحكومية اليمنية وتم استهدافنا، وذلك حتى إبلاغنا من طرف قادة الحوثيين بانتهاء مهامنا وطُلب منا العودة إلى بلادنا".

 

وأشار المتحدث أنه وصل إلى العاصمة دمشق بالطريقة التي غادرها بها لكن جرى توقيفه في قسم أمني داخل المطار لساعات، والتقى ضباطاً أمنيين سوريين وآخرين إيرانيين سلموه راتبه، وأُخبروا بإمكانية العودة ودعوة أقاربهم لذلك.

 

تجنيد السوريين في اليمن

جهاد الأحمد مجند من ريف حمص الشرقي قال لـ"عربي بوست" إن "المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الإيرانية في محافظة حمص وسط البلاد مثل مدن تدمر والسخنة والمخرم تعرف إقبالاً كبيراً من قبل الشبان السوريين الراغبين في التطوع في صفوف لواء "فاطميون"، مقابل رواتب شهرية تصل إلى 125 دولاراً أمريكياً، شرط العمل مع الحرس الثوري الإيراني داخل البلاد وخارجها".

 

وكشف المتحدث أن "عدد المنتسبين من الشباب السوريين، لصفوف الحرس الثوري الإيراني ضمن معسكر إيراني قريب من مدينة تدمر شرق حمص وصل حوالي 150 شاباً، هؤلاء يخضعون لتدريبات عسكرية قتالية على الأسلحة الرشاشة والمدفعية الثقيلة بالإضافة إلى التدريب على عمليات اقتحام المدن، وذلك لتحضير نقلهم إلى اليمن لمساندة الحوثيين".

 

مروان أبوجاسم ناشط ميداني في مدينة دير الزور قال إن "ميليشيا لواء (فاطميون) فتحت معسكرين لتدريب المتطوعين السوريين في كل من الفوج 154 والفوج 123 التابعين للنظام شكلياً في محافظة الحسكة شرق البلاد، واستقطبت مؤخراً أكثر من 200 شاب سوري يجري الآن تدريبهم على كل صنوف الأسلحة والقتال".

 

وأضاف المتحدث أن "المتطوعين معظمهم من أبناء العشائر السورية، وبينهم عدد كبير من عناصر ميليشيات الدفاع الوطني المساندة للنظام، إذ فضلوا الالتحاق في صفوف لواء فاطميون لسببين الأول هو الحصول على رواتب شهرية أضعاف ما يحصلون عليه من النظام، والثاني هو المحافظة على نفوذهم ضمن مناطقهم، إذ إن ميليشيات إيران هي صاحبة القرار الأول والأخير عسكرياً وأمنياً في تلك المناطق، بينما النظام لا يملك القرار سوى في بعض الدوائر الحكومية".

 

نوري المحمد عضو ثوار دير الزور قال في حديث مع "عربي بوست": نستطيع القول إن المناطق الحدودية السورية مع العراق باتت تحت سيطرة إيران بشكل واضح، إذ إن عشرات المقرات العسكرية والأمنية للحرس الثوري والميليشيات التابعة له كلِواء "فاطميون" ولواء "القدس" منتشرة في كل من الميادين والبوكمال ومعظم أنحاء مدينة دير الزور وأجزاء واسعة من الحسكة والقامشلي".

 

وأشار المتحدث إلى أن "عدداً من عناصر لواء فاطميون أصبح يقارب 4000 مقاتل إيراني وأفغاني وسوري في هذه المناطق".

 

ولفت المتحدث إلى أن "الحرس الثوري الإيراني لديه في هذه المناطق رجال دين شيعة يقومون بين الحين والآخر بنشر الأفكار الشيعية من خلال الندوات والحلقات مع السوريين، لاستقطاب أكبر عدد منهم، بهدف المحافظة على البقاء في هذه المناطق فكرياً وعسكرياً، فضلاً عن تقديم المساعدات الإنسانية والهبات المالية للأسر الفقيرة".

<