خطة عسكرية أمريكية سعودية محكمة للقضاء على الحوثيين

أكد قائد القيادة العسكرية الوسطى كينيث ماكنزي، أن الولايات المتحدة ملتزمة بمساعدة المملكة العربية السعودية في الدفاع عن نفسها أمام الهجمات الحوثية الارهابية ، وأنها حريصة على تقديم المعلومات للقوات المسلحة السعودية لمساعدتها على إحباط تلك الهجمات.

وقال ماكنزي في جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، إن إيران لا تزال تقدم الأسلحة والعتاد والتدريب للحوثيين في اليمن بهدف مهاجمة السعودية، مشيراً إلى أن الحوثيين بمساعدة إيران شنّوا أكثر من 150 هجوماً بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة ضد أهداف مدنية وعسكرية في السعودية إضافة إلى استهداف البنى التحتية منذ يناير (كانون الثاني) الماضي.

وشدد ماكنزي على أن الولايات المتحدة حريصة على تقديم المعلومات للقوات المسلحة السعودية لمساعدتها على إحباط الهجمات الحوثية، قائلاً: «إن المساعدة الأميركية للمملكة تركز بشكل أساسي على توفير المعلومات للقوات المسلحة السعودية لمساعدتها على التصدي للهجمات الحوثية بالطائرات المسيّرة والصواريخ الباليستية وتفجيرات القوارب التي تخرق القوانين الدولية وتهدد الجهود الدبلوماسية».

وأشار ماكنزي إلى أن الهجمات الحوثية متنوعة في أهدافها وطبيعتها، مؤكداً أن إيران لا تزال تسعى إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة من خلال وكلائها هناك.

وأضاف ماكنزي أن «المساعدات الفتاكة التي تقدمها إيران إلى الحوثيين لتنفيذ اعتداءاتهم ستطيل الصراع في اليمن وتشعل التوترات في المنطقة وتهدد أمن السعودية وتزيد من معاناة الشعب اليمني وتعرقل وصول الغذاء والمياه والمساعدات الطبية لهم».

 

من جهته شدد كبير الجمهوريين في اللجنة السيناتور جيم أنهوف، على حق السعودية في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات الحوثية على حدودها.

واعتبر أن على الإدارة الأميركية أن تتفهم ذلك «لأن الولايات المتحدة كانت لتقوم بالأمر نفسه في حال حصول اعتداءات مماثلة على حدودها».

وحذر أنهوف الإدارة الأميركية من رفع العقوبات عن طهران، مشيراً إلى أنها ستستعمل الأموال الناجمة عن تخفيف العقوبات لتمويل الإرهاب في المنطقة.

<