مراسل قناة دولية يكشف تفاصيل المعارك الدامية من الخطوط الأمامية للمواجهات الطاحنة بين الجيش والحوثيين في مأرب

يرفع القائد العسكري اليمني المنظار إلى مستوى عينيه ليستطلع الأراضي الشاسعة البعيدة الممتدة أمامه بحثا عن المقاتلين الحوثيين الذين كثّفوا في الفترة الأخيرة هجماتهم

 

الدامية للاستيلاء على مدينة مأرب الاستراتيجية في المحافظة الغنية بالنفط.

ويمكن أن تؤدي المعارك التي تدور حول مدينة مأرب، آخر معقل للحكومة المدعومة من السعودية في شمال البلد الفقير، إلى تغيير كبير في مسار النزاع الذي دخل عامه السابع.

وزار صحافي في وكالة فرانس برس مواقع للقوات الحكومية بعدما توجّه إلى المنطقة من السعودية على متن مروحية بدعوة من التحالف العسكري بقيادة الرياض الذي يقاتل المتمردين في اليمن منذ آذار/مارس 2015.

وحلّقت الطائرة على ارتفاع منخفض فوق حقول النفط المترامية الأطراف، ومصنع لتعبئة الغاز الطبيعي، وسدّ حديث يوفّر المياه العذبة للمنطقة الجافة، وهي مواقع تجعل من مأرب هدفًا مهمًا.

وقُتل مئات المقاتلين منذ بدء الهجوم الواسع النطاق في شباط/فبراير، وفقا لمصادر محلية، في وقت يشير مسؤولون في القوات الحكومية إلى أن المتمردين يرسلون دفعات متتالية من مقاتليهم نحو مأرب.

ويقول أحد القادة العسكريين في القوات الحكومية لوكالة فرانس برس عند جبهة الكنائس شمال المدينة "الاستراتيجية التي يتبعها الحوثي تهدف إلى إرهاق الخصم".

وكان المسؤول يتحدث بين مجموعة من الجنود في خنادق محاطة بأكياس رملية بالقرب من مدافع رشاشة ثقيلة تم تحميلها على الجزء الخلفي من شاحنات صغيرة.

واتّهم الحوثيين بالدفع بموجات من المجندين الشبان، وبينهم أطفال حتى، بهدف إضعاف القوات الموالية واستنفاد ذخيرتها.

وعادة تتبع المعارك التي تستمر ساعات فترة هدوء قصيرة تستغل لجمع الجثث. بعد ذلك، تتحرّك مجددا، وفق القائد العسكري، مجموعات من المقاتلين الحوثيين، تحت غطاء قصف متواصل.

وعن الاستراتيجية التي أكدها مسؤولون يمنيون آخرون لفرانس برس، بمن فيهم محافظ مأرب سلطان العرادة، يرى القائد الذي فضّل عدم ذكر اسمه أن "الحوثيين لا يهتمون بعدد الرجال الذين يموتون" في صفوفهم.

ويؤكد أنهم، رغم ذلك، "لن يتمكنوا من الوصول إلى مأرب مهما كان الثمن".

وتنتشر في مدينة مأرب، عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم ذاته، ملصقات بأسماء وصور قادة عسكريين سقطوا في المعارك، وكذلك نقاط تفتيش.

في آذار الماضي، رفض الحوثيون دعوة السعودية لوقف إطلاق النار على مستوى البلاد. وبدلاً من ذلك، صعّدوا الهجمات بالطائرات المسيّرة والصواريخ البالستية نحو عمق المملكة التي توفر الدعم الجوي للقوات الموالية للحكومة في معارك مأرب.

وقال مسؤول غربي لفرانس برس إنه انتقد هجوم مأرب ووصفه بأنه "خطأ فادح" خلال محادثات مباشرة مع مفاوضين حوثيين، مشيرا إلى أن ذلك لم يلق آذاناً صاغية.

<