نهب مكتبة تراثية وتحويلها الى مقيل لعناصر حوثية في مدينة إب

واصلت ميليشيا الحوثي اعمالها العدوانية  لطمس التراث المادي والانساني للشعب اليمني ،حيث اقتحمت عناصر حوثية مسجدا وقامت بنهب ومصادرة مكتبة تابعة له وسط مدينة إب، ضمن سلسلة اعتداءات حوثية تطال المساجد ودور العبادة منذ سيطرتها على المحافظة قبل سبع سنوات.

وقال شهود عيان، إن مليشيا الحوثي الانقلابية اقتحمت مكتبة جامع عمر بن عبدالعزيز في مدينة إب، ونهبتها وصادرت مقرها.

وأفاد الشهود أن مليشيا الحوثي بقيادة المدعو إبراهيم قاسم مطهر الشامي اقتحمت ملحق المكتبة في مسجد عمر بن عبدالعزيز بمدينة إب، وصادرت نحو 500 كتاب من أمهات الكتب، قبل أن تصادر مقرها.

وبحسب الشهود، فإن المليشيا قامت بنهب الكتب وحولت مقر المكتبة إلى مكان لتجمع المسلحين وتناول القات، في مشهد أثار استياءً واسعاً في أوساط المصلين ورواد المسجد.

وقال عرفات حمران رئيس منظمة رصد للحقوق والحريات، في تصريحات إعلامية، إن عملية الاقتحام ونهب المكتبة الكبرى وتحويل مقرها إلى ساحة مقيل، تأتي ضمن مساعي المليشيا إلى طمس هوية المجتمع وتجريفها في المحافظة التي لا تتمتع فيها بحاضنة شعبية.

ومنذ سيطرة مليشيا الحوثي على المحافظة منتصف أكتوبر 2014م، عمدت إلى السيطرة على أهم المساجد وتغيير أئمتها وخطبائها كما نهبت عشرات المكتبات وأغلقت عددا كبيرا من مدارس التحفيظ التابعة لتلك المساجد.

ومنذ مطلع رمضان فرضت المليشيا على عدد من مساجد مدينة إب فتح مكبرات الصوت لنقل خطاب زعيم المليشيا بشكل يومي، وسط إستياء واسع لدى أبناء محافظة إب.

<