أول رد من الشرعية على دعوة مجلس الأمن للسماح بدخول الوقود إلى مناطق الحوثيين

رحبت الحكومة اليمنية الشرعية، السبت، بدعوة مجلس الأمن الدولي إلى وقف التصعيد العسكري في جميع المناطق اليمنية.

وقالت وزارة الخارجية اليمنية، في تغريدة، إنها "ترحب ببيان مجلس الأمن الذي يدين التصعيد (العسكري)".

وأضافت أن "الحوثيين لا يهتمون بالبيانات ولا بالاتفاقيات الدولية، وسيظلون يشكلون تهديدًا للاستقرار في اليمن والمنطقة، ما لم يكن هناك موقف حازم لردعهم وكبح جماح مؤيديهم، ودعم الحكومة اليمنية لاستعادة الاستقرار".

ولم تشير الخارجية اليمنية إلى دعوة مجلس الأمن المتعلقة بالسماح بدخول السفن النفطية إلى ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة مليشيا الحوثي.

والجمعة، دعا مجلس الأمن الدولي الحكومة الشرعية للسماح بدخول الوقود إلى مناطق سيطرة الحوثيين دون تأخير، كما دعا مليشيا الحوثي لوقف التصعيد والهجمات العسكرية على محافظة مأرب.

وندد المجلس في بيان له، بـ"التصعيد المستمر في مأرب (وسط اليمن) والذي يفاقم الأزمة الإنسانية في البلاد".

ودعا الأطراف اليمنية للانخراط بشكل بناء مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة (مارتن غريفيث)، والتفاوض دون شروط مسبقة، لوقف فوري لإطلاق النار على الصعيد الوطني وتسوية سياسية شاملة وشاملة.

<