بيان هام للخارجية الأمريكية بشأن تنفيذ اتفاق الرياض

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن مبعوثها الخاص إلى اليمن تيموثي ليندر كينغ ناقش خلال زيارته إلى ألمانيا؛ الخطوات المطلوبة للتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية والاقتصادية، والتوصل إلى حل لإنهاء الصراع في اليمن.

وأضافت الخارجية في بيانٍ لها اليوم الجمعة أن هذه الخطوات تتضمن تسهيل قيام الأمم المتحدة بتفتيش وإصلاح ناقلة النفط "صافر"، ودعم جهود الحكومة اليمنية لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد اليمني، وتخفيف الأزمة الإنسانية، إلى جانب أولوية وقف هجوم الحوثيين في مأرب.

ودعت خارجية أمريكا جميع الأطراف في اليمن إلى الإلتزام بالجدية، وحسن النوايا بالتفاوض، مشيرةً إلى أن المواطنين في اليمن يعانون بشكل كبير جراء استمرار النزاع.

وأشارت إلى أن مبعوثها الخاص يعمل مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث لإعادة إطلاق محادثات سياسية بدعم من حكومة سلطنة عُمان.

ولفتت إلى أن ليندركينغ وغريفيث يواصلان العمل جنبًا إلى جنب لتشجيع التسليم السريع للوقود إلى اليمن وإعادة إطلاق المحادثات السياسية بدعم من حكومة عُمان.

 

وذكرت خارجية واشنطن أن مبعوثها  زار الإمارات والتقى بمسؤولين من وزارة الخارجية، لمناقشة أهمية التنفيذ الكامل لاتفاق الرياض وحكومة جمهورية يمنية موحدة.

<