مصير مؤلم لـ 1500 معلم يمني خلال ست سنوات على يد الحوثيين

لال ست سنوات من الحرب كان لقطاع  التعليم جزء من الماساة حيث قال تقرير حقوقي، إن مليشيا الحوثي ارتكبت جرائم قتل بحق 1497 معلماً طيلة فترة الحرب.   وأضاف التقرير الصادر عن نقابة المعلمين، إن 1579 معلماً من بينهم 83 إدارياً في قطاع التعليم تعرضوا للقتل على أيدي مسلحي مليشيا الحوثي، من بينهم 81 مدير مدرسة.   وأوضح التقرير أن 2642 معلماً تعرضوا لإصابات مختلفة على أيدي مليشيا الحوثي، نتج عن بعضها إعاقات مستديمة.   وأكد أن مليشيا الحوثي أصدرت قرارات إعدام بحق 10 من المعلمين، بينهم نقيب المعلمين بأمانة العاصمة، سعد النزيلي، ومدير مدرسة، إضافةً إلى 8 طلاب آخرين، وذلك بعد أن قامت باختطافهم والزج بهم في معتقلاتها.   ووثق التقرير قيام مليشيا الحوثي بخطف وإخفاء 621 معلماً، حيث احتلت محافظة الحديدة المرتبة الأولى من حيث العدد الأكبر من المعلمين المختطفين.   ولفت إلى أن 14 معلماً ماتوا تحت التعذيب في أقبية سجون مليشيا الحوثي، فيما هجرت أكثر من 20 ألف معلم بعد تعرضهم للتهديدات والملاحقات من قبل المليشيا، ما جعلهم يضطرون لترك أعمالهم ومنازلهم وأقاربهم، والنزوح إلى محافظات أخرى لضمان أمن سلامتهم.   وقال، إن مليشيا الحوثي تسببت بقطع رواتب 60% من إجمالي العاملين في القطاع التربوي والبالغ عددهم (290) ألف موظف وموظفة، لم يحصلوا على رواتبهم منذ ثلاث سنوات من شهر سبتمبر 2017م.

<