تحذير سعودي جديد بشأن الاتفاق النووي الإيراني

أكد مسئول سعودي إلى وكالة رويترز على أن أي اتفاق بين الولايات المتحدة وإيران لا يتطرق بفعالية إلى المخاوف المشروعة للمنطقة لن ينجح.

وأضاف المسئول السعودي أن السعودية تسعى للتأكد من أن إتاحة موارد مالية لإيران لن تستخدم لزعزعة استقرار المنطقة.

وتابع: "يمكن البدء باتفاق نووي والانتقال لصيغة أخرى تشمل دولا إقليمية لبحث مخاوف أخرى بطريقة إيجابية".

ومن ناحية أخرى، صرحت وزارة الخارجية السعودية بأن المملكة تتابع بقلق التطورات الراهنة لبرنامج إيران النووي، والتي تمثلت آخرها بالإعلان عن رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60%؛ الأمر الذي لا يمكن اعتباره برنامجاً مخصصاً للاستخدامات السلمية.

 

ودعت السعودية المملكة إيران إلى تفادي التصعيد وعدم تعريض أمن المنطقة واستقرارها للمزيد من التوتر، والانخراط بجدية في المفاوضات الجارية حالياً، اتساقاً مع تطلعات المجتمع الدولي تجاه تسخير إيران برنامجها النووي لأغراضٍ سلمية وتحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وبما يحقق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، ويحدِ من انتشار أسلحة الدمار الشامل.

وشددت المملكة على أهمية توصل المجتمع الدولي لاتفاق بمحددات أقوى وأطول، وبما يعزز إجراءات الرصد والمراقبة ويضمن منع إيران من الحصول على السلاح النووي أو تطوير القدرات اللازمة لذلك، ويأخذ بعين الاعتبار قلق دول المنطقة العميق من الخطوات التصعيدية التي تتخذها إيران لزعزعة الأمن والاستقرار الإقليمي، ومن ضمنها برنامجها النووي.

<