ورد الآن: اندلاع مواجهات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة في هذه الجبهة

تأتي هذه الاشتباكات عقب الانتقادات التي وجههاالعميد طارق محمد عبدالله صالح لتوقيف جبهة الساحل. وقال إن الجميع يدفع ثمن إيقافه لأقوى الجبهات في مواجهة المليشيات الحوثية التابعة لإيران.

وقال "لو كانت جبهة الساحل الغربي متحركة هل كان بمقدور الحوثي الضغط على مأرب بهذا الشكل؟".

مشيرا إلى أن الجميع يدفع ثمن اتفاق ستوكهولم الذي أفضى إلى منح الحوثي فرصة لإعادة ترتيب وضعه، بعد أن أوقف الاتفاق أقوى جبهة كانت تواجهه, مشددا على أن المقاومة مع ذلك مستمرة في تعزيز قدراتها، وعيون المقاومين الأبطال مفتوحة على عدوهم وعدو اليمنيين ولن يتخلوا عن بنادقهم حتى استعادة دولتهم وعاصمتهم.

وأكد أن إيقاف المعركة تم استثمارها في التدريب وإعادة بناء الخدمات التي دمرتها مليشيا الحوثي كمشاريع المياه في الدريهمي وحيس وإعادة ترميم المدارس وإصلاح الطرقات.

 

<