”الحوثي“ تفاجئ سكان العاصمة صنعاء ومحافظات سيطرتها بـ”جرعة سعرية مبالغ فيها“ تزامناً مع حلول شهر رمضان المبارك

فاجئت مليشيا الحوثي الانقلابية، سكان العاصمة صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرتها بـ”جرعة سعرية مبالغ فيها“ في قطاع الكهرباء قبل أيام من حلول شهر رمضان المبارك.

وقال سكان في العاصمة صنعاء ومناطق سيطرة سلطات الانقلاب انهم تفاجئو، برفع مليشيا الحوثي أسعار "الكهرباء" إلى أضعاف أسعارها السابقة، مع تهديد بفصل التيار، لإجبارهم على الدفع قبل شهر رمضان.

واعتبر المواطنون ”رفع السعر المبالغ فيه“، بأنه نوع من "الابتزاز"، وأن المليشيا الحوثية، "لا تعرف إلا امتصاص المواطن لا مساعدته".

وقالوا إن ”المليشيا حولت الكهرباء إلى تجارية، حيث تذهب عوائدها إلى لصالحها الشخصي، ولا يعود أي شيء لصالح المواطن، أو تصليح الشبكة المتهاوية".

ويشمل رفع أسعار الكهرباء، المحافظات الأخرى الخاضعة للمليشيا بحسب وثيقة صادرة من الإدارة العامة للمؤسسة العامة للكهرباء التابعة للمليشيا، تفيد رفع أسعار الفواتيرـ للطاقة الكهربائية المشتراة من شركات توليد الطاقة الكهربائية الوطنية والخاصة غير المرتبطة بمولدات المؤسسة.

وأرجعت المليشيا رفع الأسعار إلى ما تسميه "الحصار، ونفاد مادة الديزل"، في الوقت الذي تصل فيه السفن المحملة بالوقود إلى ميناء الحديدة، والذي تعمل على مصادرته وبيعه في الأسواق السوداء، وتخزينه لصالح حربها على اليمنيين.

<