تجدد المواجهات بين قوات الشرعية والانتقالي بعد فشل الوساطة في ابين (تفاصيل)

أفادت مصادر محلية بمحافظة أبين جنوب اليمن بتجدد المواجهات في “خُبر المراقشة” بين قوات الشرعية والانتقالي بعد فشل الوساطة، وإصرار قائد قوات الأمن الخاصة على اقتحام المنطقة.

 

وكانت اشتباكات عنيفة، اندلعت أمس الاثنين، في محافظة أبين، بين القوات الحكومية وقوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، جراء محاولة الأولى التحرك للسيطرة على منطقة “خبر المراقشة”، 40 كم شرق شقرة، والتابعة إدارياً لمديرية خنفر، شرقي المحافظة.

 

وأفادت مصادر مطلعة، أن قوات أمنية وعسكرية بقيادة مدير أمن محافظة أبين، أبو مشعل الكازمي، وقائد قوات الأمن الخاصة في المحافظة، محمد العوبان، قدمت من اتجاه مدينة شقرة، محاولة اقتحام مدينة الخبر الساحلية الواقعة تحت سيطرة قوات الحزام الأمني منذ عامين، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة ومتقطعة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين الطرفين، في أجزاء متفرقة من المنطقة، استمرت من ساعات الصباح الأولى وحتى عصر أمس.

 

وقالت المصادر، إن أبو مشعل الكازمي والعوبان حاولا على رأس قوة مكونة مما يقارب 40 طقماً قتالياً، فرض السيطرة على نقطة أمنية تابعة لقوات الحزام الأمني في منطقة خبر المراقشة.

 

وأوضحت المصادر، أن اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين بالقرب من نقطة “حيد يحيى”، التابعة للحزام الأمني في منطقة الخبر، واستمرت ما يقارب من 20 دقيقة، أسفرت عن مقتل جندي وإصابة 4 آخرين تابعين لإدارة أمن المحافظة.

 

وأضافت المصادر، أن مسلحين من قبائل المراقشة ساندوا قوات الحزام الأمني خلال الاشتباكات، قبل انسحاب قوات الكازمي والعوبان والعودة باتجاه أحور.

 

وبررت إدارة أمن محافظة أبين ما حصل بإنه يأتي ضمن حملة أمنية “لتطهير الشريط الساحلي والجبال المطلة عليه من الجماعات المسلحة التي عملت على التقطع للمسافرين وقتلهم وسرقة ممتلكاتهم”.

 

وقال بيان صادر عن مركز الإعلام الأمني في المحافظة، إن “قوات الأمن تمكنت من تعقب المسلحين والسيطرة الكاملة على مثلث الوضيع وجبل بن يحيى وحصن سعيد، إضافة إلى السيطرة الكاملة على الشريط الساحلي وتأمينه”.

 

وكانت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي حذرت، الأسبوع الماضي، من تحركات قالت إنها “مشبوهة تحاول استهداف أمن العاصمة عدن وخلق الفوضى”.

 

وأشارت إلى استمرار عملية التحشيد العسكري في المناطق الحدودية وجبهات القتال، في إشارة إلى مناطق التماس بين قوات الشرعية والانتقالي في محافظة أبين.

<