وفاة أول مسئول محلي بتعز بفيروس كورونا

واصل كورونا حصد القيادات الرسمية في تعز بعد ان تفشى  الوباء بصورة كبيرة منذ مطلع مارس الماضي في المحافظة ،فقد أعلن  عن وفاة  وكيل المحافظة لشئون الدفاع والأمن ، الدكتور عبد الحكيم عون، فجر اليوم الثلاثاء، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا بعد ان ظل لعشرة أيام   داخل العناية المركزة في المستشفى الجمهوري . وياتي وفاة عون ضمن سلسلة من حالات تعرض كبار المسئولين للفيروس، حيث لايزال العديد  مسئولي السلطة المحلية في محافظة تعز يعانون من الاصابة بوباء كورونا، وابرزهم  الوكيل الأول عبد القوي المخلافي ورشاد الاكحلي وكيل المحافظة لشئون الساحل واللذان يخضعان للرقابة الطبية فيلا العناية المركزة مستشفى الثورة، فيما الدكتورة إيلان عبدالحق وكيل المحافظة للشؤون الصحية تخضع للحجر المنزلي. وتفشي الفيروس بشكل غير مسبوق في المدينة المكتظة بالسكان، وسط غياب دور السلطة المحلية في سبيل فرض إجراءات احترازية، لحماية الناس من الفيروس القاتلـ يقابله شح في مادة الأكسجين والمستلزمات الطبية الأخرى. وأمس الإثنين أقرت لجنة الطوارئ لمواجهة جائحة كورونا في المحافظة حزمة من الإجراءات الاحترازية لمواجهة الموجة الثانية من الجائحة في المحافظة. ومن بين الإجراءات التي أقرتها لجنة الطوارئ تشكيل فريق لتوزيع أسطوانات الأكسجين على الحارات وفق كشوفات تقرها اللجنة، الأمر الذي اعتبره ناشطون في مدينة تعز أنه يعكس مدى فشل قطاع الصحة في المحافظة باتباعه خطوات المبادرات الشبابية، كون المراكز الصحية والمستشفيات قادرة على استقبال المرضى والتخفيف من الكارثة، في القوت الذي أشاد فيه مراقبون بهذه الخطوة كون هناك حالات مصابة بالفيروس لا تستطيع الذهاب إلى المرافق الصحية، لا سيما كبيري السن.

وكانت الايام الماضية قد شهت وفاة عدد من الاكايميين بفيروس كورونا ابزرهم الدكتور غسان الخليدي والدكتورة سميرة جبارة

<